الاثنين، 28 نوفمبر، 2011

طرق الوقاية من أسلحة الأمن خاص الثورة المصرية


أسلحة الأمن وطرق الوقاية خاص الثورة المصرية
قوات الأمن المركزي هي قوات شبه عسكرية تحت سيطرة وزارة الداخلية المصرية مهمتها حفظ النظام ومواجهة الانتفاضات والتحركات الجماهيرية . يبلغ عددها 300 ألف فرد (كان عدد جنود الأمن المركزي في بداية حكم مبارك حوالى 100 ألف جندي  وتوجد لهم معسكرات خاصة في مصر كلها وهي مدربة على حروب العصابات. وتختص قوات الامن المركزى بمواجهة جميع أنواع الشغب والتخريب في البلاد، كما تحتوي على قوات مكافحة الارهاب والتي تختص بواجهة أي تواجدات أو عمليات ارهابية أو تهريب أو ما إلى ذلك داخل البلاد، وتعتمد الشرطة في المواجهات والمعارك على قوات الأمن المركزي بشكل كبير حيث يتولى الأمن المركزي فض التظاهرات وقمع الاعتصامات والإضرابات

 تقارير سرية تكشف: الشركة الأمريكية الإسرائيلية المصنعة لقنابل الغاز توقعت سقوط 5 آلاف قتيل في التحرير
http://elgornal.net/news/news.aspx?id=314322

الداخلية» تعاقدت علي شراء 210 آلاف قنبلة غاز جديدة من شركة «سي تي إس» الأمريكية ـ الإسرائيلية
http://tiny.cc/q1vsa

اضغط  الرابط المطلوب
غاز مسيل للدموع(CN) (CR) (CS) الوقاية والعلاج
الرصاص المطاطي والخرطوش وأسلحة مكافحة التظاهرات
مولوتوف....شماريخ ..في مواجهات مع الأمن
إقتفاء أثر تليفون محمول
قانون الطوارئ المصرى 
نصائح مهمة للوقايه من اسلحة الامن المركزي و التظاهر بأمان
كرة التنس وقنابل الدخان

كرة التنس وقنابل الدخان


عندما سمعت ما قاله   في حواره التليفزيوني  لم أستطع منع نفسي من الضحك  فلا يمكن تحويل كرة التنس الي كرة لهب كما قال  والا ستشعل من يلقيها قبل ان يلقيها ..... لكنه الخيال الواسع  والمريض ...والرغبة في الإثارة  والظهور .. اترك لكم  التعليق

الحوار  الأصلي  :



 



اليكم المصادر التي استقي منها معلوماته . والباقي من عنده 
1) اصنع ثقب في أي كرة تنس في منزلك.
2) احضر أي علبة صواريخ حفلات، وافرغها جيداً في ثقب الكرة، ثم امزجها قليلاً داخل الكرة.
3) احضر كيس بلاستيك لتغطية الكرة بعد تحضيرها.
4) افرغ بيكربونات الصوديوم (مسحوق نضعه على الخبز) مع قليل من الخل في الكرة مع بارود الصواريخ، ثم أضف للكرة طرف خيط، مثل القنبلة الحقيقية.
5) غطِ كرة التنس بالكيس البلاستيك جيداً، ويفضل أن يكون أسود حتى يصبح مثل القنبلة العادية.
6) اشعل الخيط، ثم ارمي الكرة قرب أي صديق لك، أو أي مكان تريد تفجيرها فيه، لتفجر الكرة مخرجة مسحوق الدقيق الذي يبدو كأنه دخان، وسوف تنفجر الأغطية البلاستيكية والبارود، مما يتسبب في رد فعل مثير من قبل الأشخاص الذين تنفجر بالقرب منهم.
الأدوات التي تحتاجها لصنع هذه القنبلة:
كوب من الطحين، كرة التنس، بيكربونات الصوديوم (صودا الخبز)، خل، أكياس بلاستيك سوداء، خيط، سكين.

ثلاث كرات بنج بونج وحطهم فى ورق حرارى واقفلها وولعها من تحط

جيب كوره بتاعت تنس الطاوله وولع فيها هتديك دخان كثيف وشم يامعلم
قنبلة الدخان
طريقة التحضير
 1-أحضر كرات تنس الصغيره وقطعها الى قطع صغير بحج نصف ضفرك
 2-احضر ورق قصدير ولف الورق على القطع وحكم الأغلاق
 3-أحضر ابره وقم بوخز الملفوفه عدة وخزات
 ومن ثم ولعها بالقداحه سيخرج منها دخان كثيف رائحته مقرفه


1- وهي تقسم كرة تنس الطاوله نصفين.
 2-تقسم النصف الاول الى اقسام صغيره .
 3- تضع الاجزاء الصغيره في القسم الثاني .
 4- تلفها بورق فضي.
 5- تشعلها وترميها

فيديو محاولة صناعة قنبله دخانيه ضعيفة المفعول لكن بدايه موفقه وسبب تاخر احتراق القصدير ... قم باحضار كره تنس طاولات الصغيره اصليه . ... طريقة سهلة لعمل القنبلة

______________________________________________
العودة  الي                   مصادر المعلومات    مدونة   رحال     مخلوقات مدهشة     صفحات رحال     صفحات مخلوقات مدهشة
                                 بيانات الإتصال     تنويه عن رحال     كلمة   المدون      صفحتناعلي فيسبوك    البومات الصورالكاملة
رخصة المشاع الابداعيهذا المصنف مرخص بموجب المشاع الابداعي نسب العمل- المشاركة على قدم المساواة 3.0 الاصليةالترخيص 

الأحد، 27 نوفمبر، 2011

الوقايه من اسلحة الامن و التظاهر بأمان

لتأمين نفسك فى المظاهرة  ولضمان أقصي درجات الحماية والأمان اتبع الآتي تماما
وأعلم أن : التظاهر السلمي حق أساسي للمواطن والقنون والدستور يدعمان حرية الرأي واعلان هذه الحرية بشرط عدم التعدي علي الممتلكات أو الأفراد وهذا هو السبب في أن النظام لا يستطيع منع المظاهرات علنا . وإنما يقوم بتشويه المظاهرات بثلاث طرق :

أسلحة الأمن وطرق الوقاية خاص الثورة المصرية

أسلحة الأمن وطرق الوقاية خاص الثورة المصرية
قوات الأمن المركزي هي قوات شبه عسكرية تحت سيطرة وزارة الداخلية المصرية مهمتها حفظ النظام ومواجهة الانتفاضات والتحركات الجماهيرية . يبلغ عددها 300 ألف فرد (كان عدد جنود الأمن المركزي في بداية حكم مبارك حوالى 100 ألف جندي  وتوجد لهم معسكرات خاصة في مصر كلها وهي مدربة على حروب العصابات. وتختص قوات الامن المركزى بمواجهة جميع أنواع الشغب والتخريب في البلاد، كما تحتوي على قوات مكافحة الارهاب والتي تختص بواجهة أي تواجدات أو عمليات ارهابية أو تهريب أو ما إلى ذلك داخل البلاد، وتعتمد الشرطة في المواجهات والمعارك على قوات الأمن المركزي بشكل كبير حيث يتولى الأمن المركزي فض التظاهرات وقمع الاعتصامات والإضرابات

 تقارير سرية تكشف: الشركة الأمريكية الإسرائيلية المصنعة لقنابل الغاز توقعت سقوط 5 آلاف قتيل في التحرير
http://elgornal.net/news/news.aspx?id=314322

الداخلية» تعاقدت علي شراء 210 آلاف قنبلة غاز جديدة من شركة «سي تي إس» الأمريكية ـ الإسرائيلية
http://tiny.cc/q1vsa






______________________________________________
العودة  الي                   مصادر المعلومات    مدونة   رحال     مخلوقات مدهشة     صفحات رحال     صفحات مخلوقات مدهشة
                                 بيانات الإتصال     تنويه عن رحال     كلمة   المدون      صفحتناعلي فيسبوك    البومات الصورالكاملة
رخصة المشاع الابداعيهذا المصنف مرخص بموجب المشاع الابداعي نسب العمل- المشاركة على قدم المساواة 3.0 الاصليةالترخيص 

السبت، 26 نوفمبر، 2011

مولوتوف....شماريخ ..في مواجهات مع الأمن

كوكتيل مولوتوف 
سميت نسبة إلى فاياشسلاف مولوتوف (Vyacheslav Molotov)   
نائب رئيس وزراء الاتحاد السوفيتي ابان الحرب العالمية الثانية. وتسمى أيضاً بقنبلة المولوتوف هي من الأسلحة التي تصنع منزلياً وغالباً ما تستخدم في أعمال الشغب والتخريب. بسبب سهولة تصنيعها وأستعمالها
قنبلة مولوتوف عبارة عن زجاجة حارقة تحتوي على سائل قابل للأشتعال غالبا ما يكون البنزين ، وتوضع بها مادة تساعد على امساك السائل المشتعل بالهدف المراد حرقه
آلية العمل
الزجاجة الحارقة مكونة من زجاجة بداخلها سائل قابل للأشتعال غالبا ما يكون بنزين (وقود)، وتوضع بها مادة تساعد على امساك السائل المشتعل بالهدف المراد حرقه وقد استخدم الفنلنديون السكر وزيت المحركات ويوضع شريط قماشي مبلل بالمادة الحارقة في عنق الزجاجة، يتم اشعال الشريط ورميه مباشرة تسقط الزجاجة على الهدف وتتكسر تشتعل المادة الحارقة الممسكة والحارقة.
يوجد الكثير من الأنواع لخليط المولوتوف فإذا تم عمل الخليط من الكيروسين وزيت الموتورات يجب خلطه بمادة أخف مثل البنزين لضمان سرعة الاشتعال، أما إذا تم عمل الخليط من القطران أو الشحم مع البنزين سيلتصق الخليط على السطح الذي يصطدم به ويشتعل بدرجة حرارة أعلى مما يصعب عملية إطفائه ومثل هذا الخليط يجب رجّه جيدا قبل إشعاله وإلقائه، ويمكن أيضا عمل المولوتوف بالبارود أو باستخدام تفاعل حمض الكبريتيك مع كلورات البوتاسيوم (ولا تضاف المادتان الاخيرتان معا الا منفصلتين حتى لا يحدث انفجار في وجه صانع الزجاجة).
التاريخ
أول استخدام لهذا السلاح كان في الحرب الأهلية الأسبانية (عام 1936). كما انه استخدم في الحرب الوطنية العظمى للشعب السوفيتي ضد ألمانيا النازية إذ استعملها الجنود السوفيت ضد الدبابات والمدرعات الالمانية.
قام العلماء السوفيت كاتشوغين وشيغلوف وسولودوفنيك في اغسطس/آب عام 1941 بتصميم خليط حارق متكون من بنزين وكيروسين  وليغرويين يتم اشعاله بواسطة مادة متألفة من حامض الكبريتيك  ومسحوق السكر وكلورات البوتاسيوم.
وكان الخليط من هذا النوع يصنع في بعض معامل الاسلحة السوفيتية ليحل محل القاذفات المضادة للدبابات التي كان الجيش الاحمر يفتقر اليها في المرحلة الاولى للحرب الوطنية العظمى.
قانونيتها
العديد من الدول تجرم تصنيع الزجاجات الحارقة، وتفرض العقوبات في حال استخدامها ضد الأفراد قد تصل إلى الأعدام في حال أدت إلى القتل أو الشروع في القتل، وفي حال استخدامها ضد الممتلكات فأنها تدخل في أعمال الشغب والأضرار بالمال العام والخاص وقد نصت القوانين على عقوبات لهذة الافعال.
قوات الأمن المصرية تستخدم  زجاجات مولوتوف ضد المتظاهرين !! 

http://www.youtube.com/watch?v=741ZNJakb7U&NR=1

كيفية صناعة قنبلة حارقة “مولوتوف” و نصائح حول إستعمالها
قنبلة المولوتوف هي من أبسط أسلحة المقاومة المدنية وهي لا تتمتع بقدرة تفجيرية ولكن الغرض منها هو إحراق أهداف معينة سواء كانت مباني، أليات أو حتى أشخاص.
مبدأ القنبلة بسيط وهو يعتمد على وضع مواد قابلة للإشتعال في حاوية زجاجية مزودة بشعلة نارية صغيرة، حيث يؤدي تحطم الحاوية عند اصطدامها بالهدف بعد رميها إلى إنتشار المادة التي في داخلها وإشتعالها.
المواد اللازمة:
مازوت
زيت سيارات
قماشة
قنينة زجاجية قابلة للكسر
كيف قام المدافعون قديما  بصنع القنبلة الحارقة “مولوتوف”:
تعبئة  المازوت في القنينة الزجاجية
إضافة زيت سيارات إلى المازوت الموجود في القنينة بنسبة 65:35 (65% مازوت و 35% زيت سيارات). الهدف من إضافة زيت السيارات هو زيادة لزوجة الخليط القابل للإشتعال والتصاقه بشكل أفضل على الأهداف مما يزيد من صعوبة التخلص منه.
القيام بهز الزجاجة بقوة (بعد إغلاقها) حتى يختلط المازوت وزيت السيارة بشكل كامل.
 مسح الزجاجة بشكل كامل من أي تسرب للمادة الحارقة. إهمال هذه النقطة قد يؤدي إلى اشتعمال القنبلة الحارقة قبل أوانها في يد المستعمل. 
إدخال جزء من القماشة في الزجاجة وربطها حول عنقها وإحكام إغلاق الزجاجة بشكل كامل بحيث تمنع تسرب الخليط (يمكن استعمال أليات أخرى لإحكام الإغلاق حسب نوع وشكل الزجاجة). إن تسرب الخليط بعد إغلاق الزجاجة قد يؤدي إلى إشتعال الزجاجة في يد المستعمل أو سقوط الخليط فوقه أثناء رمي القنبلة.
تبليل الجزء الخارجي من القماشة بالقليل من المازوت
كيفية إستعمال القنبلة الحارقة “مولوتوف”:
 تفقد الزجاجة والقماشة المبللة بالمازوت والتأكد من عدم وجود أي تسرب أو كسر.
إشعال الطرف الخارجي من القماشة بعد التأكد من عدم وجود أي تسرب للخليط المشتعل.
رمي الزجاجة باتجاه الهدف بسرعة بعد إشعال القماشة و تجنت رميها من فوق رأس الرامي أو زملائه مخافة التسرب.
توجيه:
في حال استعمال القنبلة الحارقة ضد الدبابات والمدرعات ينصح بتوجيه القنبلة إلى منطقة تواجد المحرك.
الشماريخ وال التراس
قصة «الشماريخ» التي أزعجت المدرجات المصرية
أميرة حماد                روزاليوسف اليومية : 15 - 04 - 2011
لعب «الشمروخ» دورًا محوريا في حياة مدرجات الملاعب المصرية في الفترة الأخيرة، دون أن يلتفت إليه أحد لكن بعد أن نجمه مجموعات «الألتراس» باستخدامها له مع الصواريخ، أصبحت الشماريخ هي العدو الأول في المدرجات، لما كانت تصيبه من إزعاج وتهديد لأمن المشجعين، لكن الوضع اختلف بعد الثورة المصرية حيث زاد وعي الجمهور بشكل عام ومجموعات «الالتراس» بشكل خاص لدرجة أن الأخير تبرع بالتدخل لفرض الأمن في المدرجات وخارجها لسد عجز قوات الشرطة كما تعهدوا بعدم استخدام «الشماريخ» مرة أخري بعد أن شغل الملاعب طيلة الخمس سنوات الأخيرة حيث استخدم للمرة الأولي في نهائي كأس مصر بين الأهلي والزمالك عام 2006 لذا قررنا في «روزاليوسف» التقرب أكثر لأهم قيادات «الألتراس» لمعرفة ما هو «الشمروخ» الذي أزعجنا كثيرا وبسببه حدثت مشكلات أمنية مع عودة الدوري من جديد في الأسبوع ال 16 حيث شهد استاد الإسماعيلية خلال لقاء الدراويش وبتروجت أزمة بسببه وكاد الأمر يتكرر في مبارة الأهلي واتحاد الشرطة لولا يقظة الأمن بحجز سيارة تحتوي علي شماريخ وصواريخ ومنعها من المرور لمداخل استاد الكلية الحربية.
من جانبه أكد عمار فؤاد أحد قيادات «ألتراس» أهلاوي أن الشماريخ ليست بالخطورة التي تزعج الجميع لكنها وسيلة للتعبير عن احتفالاتهم وبث الرعب في قلوب الفريق المنافس، وأنها تستخدم في الملاعب الأوروبية دون أدني مشكلة، وأشار إلي أن «الشمروخ» هو إحدي وسائل الاستغاثة في السفن والمعروفة باسم «هاند فلار» أو «لايت فلار» وهو عبارة عن اسطوانة من الألومنيوم الخفيف أو البلاستيك المقوي يحتوي علي مادة قابلة للاشتعال بها فتيل من أعلي موصول بالمادة الداخلية للاسطوانة.
وتتوافر الشماريخ في المدن الساحلية أكثر نظرًا لانتشار مصانع قطع غيار وأماكن بيع معدات السفن والملاحة.
وتعتبر «الشماريخ» من الوسائل الأساسية للأمان بالسفن كما أنها مصممة لذلك بأعلي درجات الحماية بحيث لا تؤذي من يستخدمها.
وأوضح عمار فؤاد أن تسمية «الشمروخ» بهذا الاسم يرجع إلي دول شمال إفريقيا خصوصًا في تونس والمغرب الذين يطلقون هذا الاسم علي الإشارات الضوئية.. كما أن التوانسة والمغرابة والجزائريين كانوا أول من نادي بإنشاء جماعات الجماهير المستخدمة للشماريخ.
وأضاف عضو «الألتراس» قائلاً: أنواع الشماريخ مختلفة من حيث قوتها التي تحسب بالشمعة وتتراوح ما بين 100 شمعة إلي 1000 أو 2000 شمعة وعلي هذا الأساس يتحدد سعر الشمروخ الذي يبدأ سعره من 50 جنيهًا وهي متدرجة بين 50 و80 و100 و120 جنيهًا وتنخفض الأسعار إذا كانت الكميات أكبر.
وتتراوح مدة اشتعال الشماريخ من دقيقة إلي 15 دقيقة حسب قوته وعلي من يشعله يبعده عن يده بسرعة من فوقه حتي لا يتعرض للأذي ومستخدمه غالبا ما يكون مدربًا علي ذلك.
وأكد فؤاد أن هناك فارقًا كبيرًا بين الشماريخ والصواريخ لأن الصواريخ تحتوي علي بارود ومتفجرات لكن الشماريخ تحتوي علي مادة قابلة للاشتعال غير البارود ولا تؤذي أحدًا وإنما تظهر ضوءًا شديدًا، كما أن معظم المواد التي يتم شراؤها للاستخدام في المباريات تكون منتهية الصلاحية مما يقلل بشكل كبير من الخطر الذي من الممكن أن تسببه.
وفي نهاية حديثه أكد عضو الألتراس أنهم بصدد بدء صفحة جديدة مع أفراد الأمن والامتثال لما فيه مصلحة مصر العامة كما أنهم لم تكن لهم خلافات مع عناصر الأمن في السابق، لكن كانت هناك بعض المناوشات الخفيفة التي كانت تنتهي سريعًا.

استخدام الشماريخ في مواجهة قوات الأمن 
و أيضا


ألتراس (Ultras) هي كلمة لاتينية تعني الشيئ الفائق أو الزائد، وهي فئة من مشجعي الفرق الرياضية والمعروفة بانتمائها وولائها الشديد لفرقها وتتواجد بشكل أكبر بين محبي الرياضة في أوروبا وأمريكا الجنوبية. أول فرقة ألتراس تم تكوينها عام 1940 بالبرازيل وعرفت باسم "Torcida"، ثم انتقلت الظاهرة إلى أوروبا وبالضبط إلى يوغوسلافيا ثم كرواتيا وبالتحديد جمهور "Hajduk Split" والذي كان أول من أدخل هذا النوع. وتميل هذه المجموعات إلى استخدام الألعاب النارية أو "الشماريخ" كما يطلق عليها في دول شمال أفريقيا، وأيضا القيام بالغناء وترديد الهتافات الحماسية لدعم فرقهم، كما يقومون بتوجيه الرسائل إلى اللاعبين. وتقوم هذه المجموعات بعمل دخلات خاصة في المباريات الهامة، وكل ذلك يضفي بهجة وحماس على المباريات الرياضية وخاصة في كرة القدم
______________________________________________
العودة  الي                   مصادر المعلومات    مدونة   رحال     مخلوقات مدهشة     صفحات رحال     صفحات مخلوقات مدهشة
                                 بيانات الإتصال     تنويه عن رحال     كلمة   المدون      صفحتناعلي فيسبوك    البومات الصورالكاملة
رخصة المشاع الابداعيهذا المصنف مرخص بموجب المشاع الابداعي نسب العمل- المشاركة على قدم المساواة 3.0 الاصليةالترخيص 

الاثنين، 21 نوفمبر، 2011

الرصاص المطاطي والخرطوش وأسلحة مكافحة التظاهرات


cartridges  خرطوش بلي 

  رصاص مطاطي  rubber bullets
   








أولا   الرصاص المطاطي  Rubber bullets    
هو عبارة عن رصاص عادي مصنوع من الفولاذ الصلب ولكنه مغطى بطبقة من المطاط (مع العلم ان المطاط لا يقلل من الخطورة) وهو متعدد الاشكال فمنه الاسطواني او الكروي.
وهو غير مميت طالما لا يطلق من مسافات اقل من 40 متراً ولكن يؤدي لاضرار بالغة او الشلل في حالات الاصابة في اماكن حساسة ، كما يؤدي لتشوهات في الجسم وعدم توازن اثناء الحركة وصعوبة في المشي نتيجة الالام المتسببة في القدم وغيرها من الاضرار الجسدية البالغة والتي تحدث في حال عدم الوفاة .
وتكمن خطورة استخدامه في استسهال المجتمع الدولي بشأنه واعتقادهم بقلة ضرره واستباحة استخدامه في ابسط الظروف والمناسبات
مع العلم ان الاضرار الناجمة عنه تكون حسب مسافة الاطلاق والتي تحدثنا سابقاً انها يجب الا تقل عن 40 متر ايضاً ذكرنا سابقاً ان استخدامه الاساسي في فض حالات الاشتباك والتظاهرات العنيفة
الجدير بالذكر ان القانون  يحرم اطلاق هذا النوع من الرصاص على المظاهرات السلمية و من مسافة اقل من 40 متر  
والرصاص المطاطي ان لم يقتل فهو يسبب  اصابات بالغة وخطيرة.
الرصاص المطاطي هي قذائف مطاطية أو مغطاة بالمطاط يمكن إطلاقها من أسلحة نارية عادية، أو من بنادق الشغب. صممت لكي تكون أقل ضررا كبديل عن القذائف المعدنية.

وكالقذائف المماثلة الأخرى المصنوعة من البلاستيك والشمع والخشب، فإن الرصاص المطاطي يمكن استخدامه في التدريب القصير المدى، وفي السيطرة على الحيوانات، ولكنها تستخدم بشكل واسع في مظاهرات الشغب على يد قوات مكافحة الشغب.
الرصاص الحي عنصر كيميائي له الرمز Pb والعدد الذري 82 في الجدول الدوري. وهو يعد أحد الفلزات الثقيلة السامة.
يتواجد الرصاص بالطبيعة كمركب كبريتيد الرصاص PbS، يعد الرصاص من أقدم الفلزات المكتشفة والمستخدمة عبر التاريخ وذلك نظرا لكونه مطاوعا سهل السبك ودرجة انصهاره المنخفضة.
ثانيا   الخرطوش :
آثارة مدمرة .. حيث تصيب الطلقة الواحدة منها ، عشرات الأشخاص في نفس الوقت .. حيث تنفجر الطلقة لمئات الشظايا ، وتصبح مميتة في حال قربها من الشخص الأشخاص .. أما إذا زادت المسافة الفاصلة بين مطلق الرصاصة والهدف ، فإنها تفرش في مسافة كبيرة تكفي لإصابة عشرات الأشخاص بطلقة واحدة في نفس الوقت


















 اسلحة غير قاتلة     لا تسبب  سوي  الشلل والعمي والاصابات البالغة الخطيرة   ونادرا ما تقتل 



بندقية الشغب riot gun (وتسمى أيضا القاذفة الأقل ضررا less-lethal launcher) هي نوع من الأسلحة اليدوية، يستخدم لإطلاق ذخيرة أقل ضررا، لغرض التحكم والسيطرة على حالات الشغب في المظاهرات. وتصمم تلك البنادق لأغراض خاصة كما في مكافحة الشغب، أو في الأسلحة العادية، وعادة ما تشبه بنادق الرش أو قاذفات القنابل اليدوية ولكن مزودة بذخيرة مناسبة. العديد من تلك البنادق ذات عيار 37 ملم أو 40 ملم.   













 بندقية الكرات الوامضة
بندقية الكرات الوامضة Flash-Ball gun هو سلاح يدوي يستخدمه بشكل رئيسي، رجال الشرطة في حالات الشغب لتفريق المتظاهرين والمشاغبين، كبديل عن الأسلحة النارية والهراوات والرصاص البلاستيكية.
طورته شركة صناعة أسلحة الصيد فيرني كارون الفرنسية. وتقول مجموعات حقوق الإنسان أنها تخشى أن تطوير مثل تلك الأنواع من الأسلحة، ربما يؤدي إلى جعل الشرطة أكثر وحشية، بعدما سجلت عدة إصابات خطيرة  لبعض المتظاهرين.




 Pepperball Gun . و هو سلاح مصنوع حديثا و غير قاتل يستخدم من قبل شرطة الشغب لتفريق المتظاهرين. السلاح شبيه لمسدس الpaintball و الذي يستخدم للهو في بعض مرافق اللعب. طور مصنعوا السلاح الPepperball Gun لكي ينفث كور (balls) ممتلئة بمادة شبيه لمسيل الدموع و هي ال(Pepper Spray) عوضا عن الPaint (الطلاء=الصبغ). و الPepper Spray لهو تأثير كمادة مسيل الدموع (احساس حارق فالعينين و الأنف) من دون أن يتسبب في ضرر دائم أو خطير. و لكن تظل خطورة الPepper Spray مشابه جدا لمسيل دموع، و لذلك تستبدل بعض قوات مكافحة الشغب الغربية كور الPepper Spray بكور ممتلئة بالماء و خصوصا اذا تواجد الشيوخ و الأطفال و النساء في المسيرة. و للعلم أيضا فعند تصادم الكور المنطلقة بجسم الانسان فهي تسبب وجعا مزعجا.












______________________________________________
العودة  الي                   مصادر المعلومات    مدونة   رحال     مخلوقات مدهشة     صفحات رحال     صفحات مخلوقات مدهشة
                                 بيانات الإتصال     تنويه عن رحال     كلمة   المدون      صفحتناعلي فيسبوك    البومات الصورالكاملة
رخصة المشاع الابداعيهذا المصنف مرخص بموجب المشاع الابداعي نسب العمل- المشاركة على قدم المساواة 3.0 الاصليةالترخيص 

غاز مسيل للدموع(CN) (CR) (CS) الوقاية والعلاج


الغاز المسيل للدموع أو الغاز المدمّع: (غاز Malotrinilode Chlorobenzylidene)
التصنيف: أسلحة كيميائية
يعد من الوسائل القديمة المستخدمة في السيطرة على الاحتجاجات المدنية وفض التجمعات الاحتجاجية، وإنهاء أعمال الشغب. ويتكون من رذاذ الفلفل الأسود وثلاثة مواد كيميائية يرمز لها اختصارا بالحروف (CN) و(CR) و(CS). قامت بصنعه شركة بريطانية في خمسينيات القرن العشرين.
وترجع المصادر التاريخية استخدام الغاز المسيل للدموع إلى نحو ألف سنة خلت، وتشير إلى سبق الصينيين في هذا المجال بإفقاد أعدائهم الرؤية بقذفهم بالفلفل المطحون المغلف بأوراق قش الأرز.
ومثل شيوع استعمال الشرطة والقوى الأمنية لقنابل الغازات المسيلة للدموع، في تفريق مظاهرات سياسية خلال السنوات الأخيرة، قاسما مشتركا بين دول توصف بالديمقراطية وأخرى تنعت بالدكتاتورية
تأثيره وآلية عمله
تتكون الغازات المسيلة للدموع من جزئيات صلبة متناهية الصغر تتحول عند إطلاقها في الجو إلى غازات، تتسبب في إصابة مستنشقيها بأعراض مختلفة، تتراوح بين السعال واحتراق الرئتين ودموع العينيين، وتؤدي أحيانا للإصابة بحروق أو بالعمى المؤقت، وتقود في حالات نادرة إلى تقيؤ متواصل يفضي إلى الموت.
وتعمل الغازات المسيلة للدموع على تهييج الأغشية المخاطية في العين والأنف والفم والرئتين، مما يسبب البكاء والعطس والسعال وصعوبة التنفس.
أنواعه حسب تأثيراته المتفاوتة
 هناك عدة أنواع مستخدمة من الغاز المسيل للدموع، أقلهم تأثيرًا هو غاز الـ C.N فهو ذو تأثير مؤقت، كما أنه يتلاشى سريعًا في الهواء،

ويليه في القوة غاز الـ C.S، حيث إنه أكثر فاعلية وأقل سمّية عن غاز الـ C.N، كما أنه غير ضار بالبيئة،
ثم غاز سي آرC.R  وتبلغ قوته 6 إلى 10 أضعاف قوة غاز سي إس.
. أما أكثرها قوة فهو غاز الـ D.M، وقد تم إيقاف استخدامه دوليًّا منذ عام 1956م، حيث إن تأثيره على المعدة ينتج عنه قيء مستمر يودي بحياة المصاب. 
http://ar.wikipedia.org/wiki/غاز_مسيل_للدموع

قنابل الغاز المسيل للدموع
 تصنع قنابل الغاز المسيل للدموع المستخدمة في فض الاحتجاجات السياسية، في الغالب من جسم خارجي من الألمونيوم بأعلاه خمسة ثقوب وأسفله ثقب واحد، مغطاة كلها بطبقة من الشمع اللاصق، ويؤدي إطلاق القنبلة المسيلة للدموع إلى ذوبان طبقة الشمع اللاصق وخروج الغاز من القنبلة.
وتلزم قوانين الأنظمة الموصوفة بالديمقراطية قوات الشرطة بالتدرب جيدا على استخدام القنابل المسيلة للدموع، وعدم إطلاقها إلا في حالة الضرورة مع مراعاة معايير قانونية محددة لهذا الغرض، غير أن هذه المعايير لا يتم الالتفات إليها في كثير من الدول التي تستخدم أجهزتها الأمنية الغازات المسيلة للدموع لتفريق التجمعات الاحتجاجية.
الآثار

تتراوح آثار الغازات المسيلة للدموع وغيرها من المواد المستخدمة في مكافحة الشغب بين الإدماع البسيط وبين القيء الفوري والانهيار الجسدي. وأشهر تلك الكيماويات وأكثرها استخداماً هما "سي إس" و"سي آر"، رغم أن هناك حوالي 15 نوعاً مختلفاً من الغازات المسيلة للدموع (مثل الأدامسايت أو البروموأسيتون، والسي إن بي، والسي إن سي). ولكن استخدام السي إس حظي بانتشار أكبر نظراً لآثاره القوية مع انخفاض سميته بالمقارنة بغيره من المواد الكيماوية المماثلة. ويعتمد تأثير السي إس على كونه في صورة محلول أو على شكل رذاذ؛ إذ يعتبر حجم قطرات المحلول أو جزيئات الرذاذ من العوامل المحددة لمدى تأثيره على الجسم البشري
تتفاعل المادة مع الرطوبة الموجودة على الجلد وفي العينين، مسببة الشعور بالحرقان وإغلاق العينين على الفور بقوة. وتشمل الآثار عادةً سيلان الدموع من العينين والمخاط من الأنف، والسعال، والشعور بحرقان في الأنف والحلق، وفقدان التركيز، والدوار، وصعوبة التنفس. كما يحدث السي آر حروقاً في الجلد في المناطق المرطبة بالعرق أو في حالة التعرض للشمس الحارقة. وقد يتسبب في حدوث سعال شديد وقيء في حالة استخدامه بجرعات عالية التركيز. وتنتهي جميع الأعراض تقريباً في ظرف دقائق من التعرض له.
السمية
غاز سي إس (بالإنجليزية: CS gas‏)
هو الاسم الشائع لمادة كلوروبنزالمالونونيتريل (بالإنجليزية: chlorobenzalmalononitrile or o-chlorobenzylidene malononitrile‏)، هو غاز مسيل للدموع يستخدم في تفريق المظاهرات. وهو في الحقيقة ليس غازاً، بل يوجد على شكل رذاذ لمادة مذيبة متطايرة مضاف إليها مادة الكلوروبنزالمالونونيتريل (سي إس)، وهي مادة صلبة في درجة حرارة الغرفة. يعتبر غاز سي إس مادة غير قاتلة، وقد اكتشفه أمريكيان هما بن كورسون وروجر ستوتون في كلية ميدلبيري سنة 1928، واشتق اسمه الشائع (سي إس) من الحرفين الأولين من اسمي عائلتي مكتشفيه
طورت مادة سي إس وأجريت عليها التجارب سراً في حقل تجارب بورتون داون في ويلتشير بإنجلترا (وهو حقل تجارب استخدمه الجيش البريطاني في تجربة الأسلحة الكيماوية) في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، واستخدم في البداية على الحيوانات، ثم على متطوعين من جنود الجيش البريطاني، ولوحظ أن تأثير سي إس على الحيوانات محدود نظراً "لقنواتها الدمعية الأقل تطوراً ولأن وجود الفراء يشكل نوعاً من الحماية"
التصنيع
ينتج السي إس بتفاعل مادتي 2-كلوروبنزالديهيد ومالونونيتريل باستخدام "تفاعل تكثيف كنوفيناجل".
تستخدم مادة قاعدية ضعيفة (مثل البيبريدين أو البايريدين) كعامل حفاز، ولم تتغير طريقة إنتاج المادة منذ اكتشفها كورسون وستاوتون، إلا أن البعض اقترحوا مواد قاعدية مغايرة وطرقاً تخلو من استخدام المذيبات ووسائل للتحفيز باستخدام الموجات فائقة القصر لتحسين إنتاج المادة
وقد وصف الكيميائيان اللذان اكتشفا المادة سنة 1928 خواصها الفسيولوجية: "تتسبب أنواع معينة من هذه المركبات ثنائية النيتريل في آثار مشابهة لآثار الغازات المثيرة للعطس والغازات المسيلة للدموع، وهي لا تسبب أضراراً عند الإمساك بها في حال كونها رطبة، إلا أن آثار المسحوق الجاف كارثية (حسب تعبيرهما)"
استخدامه على شكل رذاذ
نظراً لأن مادة 2-كلوروبنزالمالونونيتريل هي مادة صلبة ـ وليست غازية ـ في درجة حرارة الغرفة، فهناك عدة تقنيات تستخدم لإتاحة استخدام هذه المادة الصلبة كرذاذ، منها:تذويبها ورشها وهي ذائبة
حلها في مذيب عضوي
استخدام مسحوق "سي إس 2" الجاف (وهو السي إس على شكل مسحوق مسلكن ومذرور)
وضع السي إس في قنابل حرارية تطلق غازات ساخنة
استخدم السي إس أثناء حصار واكو سنة 1979 مذاباً في مادة ثنائي الكلوروميثان (وهي مذيب عضوي يعرف أيضاً باسم كلوريد الميثيلين)، وكان المحلول يطلق كرذاذ بفعل القوة التفجيرية التي ينجم عنها تبخر مادة ثنائي كلوريد الميثيلين شديدة التطاير وانتشار بلورات السي إس في الجو على شكل حبيبات متناهية في الصغر
التأثير
رغم أن السي آر يصنف كسلاح غير مميت يستخدم لتفريق الجموع، إلا أن العديد من الدراسات أثارت الشكوك حول هذا التصنيف. فبالإضافة إلى أنه قد يتسبب في أذى شديد للرئتين، فقد يؤثر أيضاً تأثيرات بالغة على القلب والكبد
ففي 28 سبتمبر 2000، نشر البروفيسور أوفي هاينريش دراسة أجراها جون دانفورث ـ من مكتب الاستشارات الخاصة الأمريكي ـ حول استخدام مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي لغاز سي إس في مركز جبل الكرمل (مقر الطائفة البروتستانتية المعروفة بالطائفة الداوودية Branch Davidians). وخلصت الدراسة إلى أن هناك عاملان يحددان إمكانية حدوث الوفاة نتيجة لاستخدام هذا الغاز هما: استخدام أقنعة الغاز من عدمه، وما إذا كان من يتعرضون للهجوم بالغاز موجودين في منطقة مفتوحة أم مكان مغلق. واستنتج أنه عند عدم استخدام قناع غاز، وفي حالة وجود المهاجَمين في مكان مغلق فإن "... هناك احتمال واضح لأن يساهم مثل هذا التعرض لغاز سي إس في إحداث الوفاة، بل ويمكن أن يتسبب فيها بشكل مباشر
كما تربط العديد من الدراسات بين التعرض لغاز سي إس وبين حدوث الإجهاض وهو ما يتفق مع ما ورد في تقارير سابقة عن تسببه في إحداث خلل في كروموسومات (صبغيات) الخلايا عند الثدييات.
يؤدي أيض السي إس داخل الجسم إلى تكون مادة السيانيد. ويذكر تقرير أصدره مركز الجيش الأمريكي لتحسين الصحة والطب الوقائي أن غاز السي إس يطلق "أبخرة شديدة السمية" عندما يسخن إلى حد التحلل، وأن غاز السي إس في تركيزات عالية يمثل خطراً عاجلاً على الحياة والصحة. كما ذكر التقرير أيضاً أنه يجب تقديم العلاج الطبي بشكل فوري لمن يتعرض لهذا الغاز
وقد أشارت أصابع الاتهام إلى أن غاز سي إس هو الذي تسبب في وفاة جواهر أبو رحمة في 31 ديسمبر 2010 بيد الجيش الإسرائيلي رغم أن الجيش الإسرائيلي شكك آنذاك في التقرير.
يذكر أن مذيب MiBK الذي يستخدم في إذابة مادة سي آر لتحويلها إلى رذاذ هو مادة ضارة هي الأخرى، تتسبب في حدوث التهابات وحروق في الجلد وإلى تلف في خلايا الكبد
تستخدم الشرطة في مناطق عديدة من العالم غاز سي إس كوسيلة لشل حركة المهاجمين أو المتظاهرين غير السلميين بغرض السيطرة عليهم، ويُعرّض أفراد الشرطة الذين يتم تدريبهم على إطلاق السي آر لهذا الغاز بشكل روتيني كجزء من تدريباتهم.
ورغم أن السي إس طور بالأساس لاستخدام قوات الشرطة، إلا أن العصابات الإجرامية في عدة دول استخدمته في بعض هجماتها
أما عن استخدام السي إس في الحروب فهو محظور بموجب اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية لعام 1997 (وقعت معظم الدول على هذه المعاهدة سنة 1993، وفي الفترة بين 1994 و1997 كانت جميع دول العالم قد وقعت عليها باستثناء خمس دول). ويرجع حظر السي إس إلى سبب براجماتي في الأساس، هو أن استخدامه بواسطة أحد الطرفين المتنازعين قد يؤدي إلى رد فعل انتقامي قد تستخدم فيه أسلحة كيماوية أكثر سمية كغاز الأعصاب. والدول الخمس التي لم توقع على هذه الاتفاقية (وبالتالي فهي غير ملزمة ببنودها) هي أنجولا وسوريا والصومال وكوريا الشمالية ومصر
وعلى النقيض فإن الاستخدام الداخلي لغاز سي إس مشروع في دول عديدة؛ وذلك لأن اتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية تحظر استخدامه في الحروب فقط.
استخدمت الشرطة المصرية الغاز المسيل للدموع بكثافة في عدة مواجهات بينها وبين محتجين، وخاصة أثناء ثورة 25 يناي  وفي الفترة التالية لها. وتواجه الشرطة المصرية اتهامات باستخدام قنابل مسيلة للدموع منتهية الصلاحية، بعضها يرجع تاريخ إنتاجه إلى سنة 1987، وهو ما أثبتته تقارير للطب الشرعي ولجنة تقصي الحقائق قُدمت أثناء محاكمة وزير داخلية مبارك اللواء حبيب العادلي
وقد نشر على شبكة الإنترنت بحث للناشط المصري أحمد كمال عقب أحداث يومي 28 و29 يونيو 2011 تضمن صور بعض القنابل المسيلة للدموع التي استخدمت في قمع تلك التظاهرات، وذكر فيه أن القنابل المسيلة للدموع المستخدمة في منتهية الصلاحية منذ سنة 2008، حيث كان تاريخ الإنتاج المدون على العبوة هو سنة 2003، بينما مدة صلاحية العبوة هي 5 سنوات حسب تعليمات الشركة المنتجة
غاز سي إن
كلوريد الفيناسايل (بالإنجليزية: Phenacyl chloride‏) هو مادة ذات أهمية في الكيمياء العضوية باعتبارها هيكلاً بنائياً لجزيئات أخرى مشتقة. يتكون كلوريد الفيناسايل من جزيء أسيتافينون معدّل، وقد استخدم تاريخياً في مكافحة الشغب تحت اسم غاز سي إن.
التحضير
يتوفر كلوريد الفيناسايل تجارياً، ويمكن تصنيعه باستخدام تفاعل فريدل-كرافتس عن طريق أستلة البنزين باستخدام كلوريد الكلوروأسيتيل، في وجود كلوريد الألومنيوم كعامل حفاز.
استخدامه في مكافحة الشغب
جرت تجربة كلوريد الفيناسايل (غاز سي إن) أثناء الحربين العالميتين الأولى والثانية، لكنه لم يستخدم فعلياً لذلك الغرض بسبب سميته العالية. والغاز المسيل للدموع المستخدم حالياً على نطاق واسع هو غاز سي إس.
ويتشابه السي إن في تأثيره مع السي إس في أنه يتسبب في تهيج الأغشية المخاطية للفم والأنف والملتحمة والقصبة الهوائية والشعب الهوائية. وفي بعض الأحيان يتسبب في حدوث آثار عامة كالإغماء وفقدان التوازن مؤقتاً والارتباك. كما لوحظ في حالات نادرة حدوث تهيج جلدي وإكزيما تلامس مستديمة.
وفي التركيزات العالية يحدث السي إن تلفاً في أنسجة القرنية، كما سجلت خمس وفيات على الأقل بسبب استخدامه بسبب التلف الرئوي أو الأسفكسيا أو كليهما
غاز سي آر (بالإنجليزية: CR gas‏)
أو داي بنزوكسازيبين (ثنائي البنزوكسازيبين، dibenzoxazepine)، وتركيبه الكيميائي dibenz[b,f][1,4]oxazepine، هو مادة مسيلة للدموع ومسببة للشلل المؤقت، طورت بواسطة وزارة الدفاع البريطانية لتستخدم في تفريق المظاهرات في أواخر خمسينيات القرن العشرين وبداية الستينيات من ذلك القرن.
الخواص الفيزيائية
مادة سي آر هي مادة بلورية صلبة رائحتها شبيهة برائحة الفلفل. وهو ضعيف الذوبان في الماء ولا ينحل فيه. يوجد عادة على شكل حبيبات متناهية في الصغر على شكل معلق في سائل أساسه مادة البروبيلين جليكول. وعلى عكس ما يبدو من الاسم، فغاز السي آر ليس في الواقع غازاً، بل هو مادة صلبة في درجة حرارة الغرفة.
يتشابه غاز سي آر كيميائياً مع اللوكسابين (أحد مضادات الذهان النمطية) ويعبأ عادةً في اسطوانات صغيرة (عُليبات ـ canisters)، تنتج سحابة من الرذاذ بمعدل ثابت عندما ترتفع درجة حرارتها.
التأثير
غاز سي آر هو مادة مسيلة للدموع، وتبلغ قوته 6 إلى 10 أضعاف قوة غاز سي إس. يتسبب غاز سي آر في تهيج شديد للجلد، وخاصة حول المناطق الرطبة من الجسم، وتشنج في الجفن (بالإنجليزية: blepharospasm‏) يتسبب في حدوث عمى مؤقت، وسعال وصعوبة في التنفس وهلع. كما يمكن أن ينتج عنه شلل فوري. ويشتبه في كون مادة سي آر مادة مسرطنة، وهو سام في حالة ابتلاعه والتعرض له على حد سواء ولكن بدرجة أقل من غاز سي إس، وقد يتسبب في الوفاة في حالة التعرض لكميات كبيرة منه، وهو ما يمكن أن يحدث خاصةً في الأماكن سيئة التهوية، حيث يمكن أن يستنشق الشخص جرعة مميتة منه خلال دقائق معدودة. وسبب الوفاة في هذه الحالات هو الأسفكسيا أو الوذمة الرئوية.
يستمر تأثير مادة سي آر لفترات طويلة، وقد يظل على الأسطح، وخاصة الأسطح المسامية، لمدة تصل إلى 60 يوماً.
 العينين
استخدامه
في أواخر ثمانينيات القرن العشرين، استخدم غاز سي آر في بعض مناطق جنوب إفريقيا، ليتسبب في حدوث بعض الوفيات، وخاصة بين الأطفال
وقد اتهمت بعض المجموعات الجمهورية في أيرلندا الشمالية الجيش البريطاني ووحدات الشرطة البريطانية العاملة في أيرلندا الشمالية (المعروفة باسم شرطة ألستر الملكية) باستخدام غاز سي آر ضد سجناء جمهوريين.
أما الولايات المتحدة الأمريكية فهي لا تستخدم هذا الغاز في مكافحة الشغب بسبب الشكوك التي دارت حول كونه مادة مسرطنة، ويصنف الجيش الأمريكي مادة سي آر حالياً كسلاح كيماوي قتالي يتسبب في آثار جانبية خطيرة على البشر.


التعرض للغاز المسيل للدموع .. التصرف الصحيح والتطهير 

أعراض ونصائح عامة 
يمكن أن يتسبب التعرض للغازات المسيلة للدموع لفترات طويلة وفي أماكن سيئة التهوية، في حدوث مشاكل صحية خطيرة، من بينها الغلوكوما المسبب أحيانا للعمى، والحروق من الدرجة الثانية، والموت الناشئ عن حروق كيميائية للرئتين أو البلعوم، وتعريض النساء الحوامل لخطر الإجهاض.
وتنصح منظمات حقوقية وسياسية دولية الراغبين في التظاهر، بالوقاية من تأثيرات الغازات المسيلة للدموع، باستخدام أقنعة واقية، أو وضع منديل مبلل بالماء والخل على الأنف، أو غسل الوجه مسبقا بالماء وصابون زيت الزيتون، وعدم لمس العين عند الإصابة.
 ولعلاج حالات التعرض للغاز المسيل للدموع 


في حال التعرض لغاز   C.N،  .
.. غالبا لن  تتعرض له  لأن السلطات المصرية لا تستخدمه  لقلة تأثيره   والجدير بالذكر أن كافة  أسلحة فض الشغب المستخدمة الآن  قد تم التعاقد عليها بعد زيارة رئيس الوزراء البريطاني لمصر  في  الحادي والعشرين من فبراير  2011  بعد أن تأكد للحكومة  الجديدة   ( المجلس العسكري )  فشل أسلحة نظام مبارك في التصدي للجماهير  لذا تم تجديد قنابل الغاز  وتحديث أسلحة مكافحة الشغب   

في حالة التعرض   لغاز الـ C.S:
- يجب أولاً إبعاد المصاب عن المنطقة الملوثة بالغاز، مع مراعاة عدم دلك العين أو الأماكن المصابة، كما يراعى ترك العينين مفتوحتين في الهواء.
- يجب خلع الملابس الملوثة بالغاز، ويعرض الجزء المصاب بالغاز للمياه الجارية.
- ثم يتم عمل محلول مخفف بنسبة 75% مضافًا إليه 25% حمض بوريك + كربونات صوديوم، ويتم معالجة الأجزاء المصابة به


يمكن إزالة آثار غاز سي إس باستخدام محلول قلوي يتكون من الماء وثنائي كبريتيت الصوديوم بتركيز 5%.
 في حالة التعرض لغاز C. R.  
العلاج
على النقيض من غاز سي إس، الذي يمكن إزالة آثاره باستخدام كميات كبيرة من الماء، فإن استخدام الماء في حالة السي آر قد يؤدي إلى تفاقم آثاره. وقد يتسبب غسل البشرة الملوثة بمادة سي آر بالماء في ألم شديد يستمر لمدة 48 ساعة بعد التعرض
الإجراءات العلاجية في هذه الحالات هي مجرد إجراءات لتخفيف الأعراض. تنزع الملابس الملوثة، وتغسل العينان والجلد، ويمكن استخدام قطرات العين لتخفيف آلام


بندقية مزودة بكأس اطلاق  لاستخدام قنابل الغاز 






هام جدا للمزيد من المعلومات  طالع هذه الروابط  
   طالع         
     http://www.alanba.com.kw/AbsoluteNMNEW/templates/oula2010.aspx?articleid=174520&zoneid=12&m=0

و أيضا   
http://www.turaif1.com/vb/showthread.php?t=126430
وايضا 
http://www.al-akhbar.com/node/8515
وأيضا  برجاء  قراءة  التعليقات  علي هذا  الخبر  ... تجدها أسفله  : 
http://defense-arab.com/vb/showthread.php?t=40895

http://www.islammemo.cc/hadath-el-saa/Entefadat-Masr/2011/02/08/116732.html

http://www.almasryalyoum.com/node/506399
المراجع
^ Higginbo R, Suschitzky H (1962). "Synthesis of Heterocyclic Compounds. 2. Cyclisation of O-Nitrophenyl Oxygen Ethers". J. Chem. Soc.: 2367–2370. doi:10.1039/jr9620002367.
^ http://www.zarc.com/english/tear_gases/crdibenzoxazepine.html
^ Olajos EJ, Salem H (2001). "Riot Control Agents: Pharmacology, Toxicology, Biochemistry and Chemistry". J Appl Toxicol 21 (5): 355–391. doi:10.1002/jat.767. PMID 11746179.
http://www.ainfos.ca/04/oct/ainfos00066.html

ملحق خاص  غازات أخري للحروب الكيماوية  

الغازات والسموم
تضم الأسلحة الكيماوية غاز الأعصاب والسموم الكيماوية وغاز الخردل السام. وتضم غازات الأعصاب السارين الذي لارائحة له وvx الكافورية الرائحة وهي تتلف الأعصاب وتمنع الإشارات العصبية للمخ. ومن بين هذه الغازات غاز الفوسجين الذي يوقف التنفس.
وبعضها سريعة المفعول كسيانيد الهيدروجين السام. وبعض هذه الغازات السامة لها روائح مميزة. فالخردل رائحته كالثوم والخردل النيتروجيني كرائحة السمك، واللوزيت رائحته حلوة وأوكسيم الأكسجين له رائحة نفاذة محدثا تهيجا في الأنف والعين. وبعضها مفعولهاسريع كاللوزيت أو لمدة 3ساعات أو لعدة أيام كالخردل.وبعضها يسبب الثآليل بالجلد التي تؤثر علي التنفس والأنسجة كالخردل النيتروجيني.
ويمكن الوقاية من معظم هذه الغازات بارتداء القناع والملابس الواقية. وبالقناع يوجد المرشح (فلتر) يتكون من حبيبات مسحوق الفحم النباتي النشط. وله قدرة علي امتصاص هذه الغازات من الهواء المستنشق. ولكل مرشح له تاريخ صلاحية.ولابد أن يكون القناع محكم ويجب التمرين علي ارتدائه. وللتعرف علي أن القناع محكم توضع نقطة زيت نعناع فلو شمت الرائحة. فهذا معناه القناع فقد صلاحيته.
وبصفة عامة للوقاية من هذه الأسلحة يكون بارتداء القناع الواقي والملابس الواقية مع عزل المناطق الموبؤة.واستعمال مياه وتناول أطعمة معروفة المصدر مع ملاحظة الطائرات المنخفضة الطيران المشبوهة أو الغريبة. فلو رشت شيئا وبعد ظهورها يجب ملاحظة كثرة الحشرات بالمنطقة أو الروائح الغريبة.وفي حالة الخطابات تفصل الخطابات المعروفة الهوية أولا. والاحتراس عند فتح الخطابات والطرود الغريبة. مع ملاحظة وجود مساحيق أو مواد غريبة بها.
كما أن الأسلحة النووية لم تعد القصف والتدمير النووي. لأن قضيبا في حجم الإصبع أو مسحوقا مشعان سيسببان الهلع النووي لو قام بوضع أيهما انتحاري في أي مكان مزدحم وهو يلبس ملابس واقية من معدن الرصاص تحت ملابسه العادية. ويظل مفعول هذه المواد المشعة والغير منظورة مسببة السرطان المدمر لآلاف السنين. ويمكن تبريد هذه المواد المشعة تحت الصفر لتقل إشعاعاتها وقتيا ووضعها في أغلفة من الرصاص حتي يلوث بها أي مكان. كما يمكن وضعها في الخطابات والطرود البريدية لتوصيلها لأي مكان

  : غاز كلوريد السيانوجين

    Cyanogene Chloride 
 خواصه: يسمى هذا الغاز مخترق الاقنعة حيث أنه يتسرب الى الوجه بالرغم من ارتداء القناع الواقي ويسبب به تهيجا شديدا مما يضطر الجندي الى خلع القناع من الالم. درجة غليانه 13*م وله قابلية ضعيفة للذوبان في الماء وقد وجد ان معظم المعادن تتآكل في وجود غاز كلوريد السيانوجين.
 الوقاية: يمكن التخلص من سمية هذا الغاز بتشريب مصفاة القناع الواقي مع البيريدين أو الهيدروكسيدات القلوية أو الامونيا حيث ان لها القدرة على التقاطه والاتحاد به وتكوين املاح غير سامة.

 غاز كبريتيد الهيدروجين Hydrogen Sulfide - H2S 
 وأثقل من الهواء ويمكن التعرف عليه بسهولة من رائحته المميزة التي تشبه رائحة البيض الفاسدة ومن الممكن اكتشاف وجوده حتى على تراكيز منخفض.
 (1- جزء بالمليون 1 part per million) الا أن التعرض لتراكيز منخفضة منه يؤدي الى تبلد حاسة الشم مما يجعل الاعتماد على هذه الحساسة لاكتشاف الغاز في الظروف الطارئة غير عملي.
 ان غاز كبريتيد الهيدروجين غاز مخرش وبالتالي لا يمكن استنشاقه الا أنه يستطيع ان يسبب تسمما داخليا وهو يدعى بغاز المجاري ( sewer gas ) ويوجد في مصافي البترول والانفاق والمناجم يسبب هذا الغاز عوز الاكسجين وتلف لخلايا الجهاز العصبي المركزي نتيجة لتأثيره المباشر ولا توجد هناك تغيرات باثولوجية مميزة عند الوفاة المفاجئة من التسمم أما في حالة تأخر الوفاة لمدة 24- 48 ساعة يلاحظ وجود وذمة واحتقان في الرئة.
 الاعراض: عند التسمم الحاد وبعد التعرض لتركيز يزيد عن 50 جزءا بالمليون تظهر الاعراض بالتدريج وتبدأ بالتهاب مؤلم للقرنية ورؤية هالة حول الاضواء وصداع وأرق وغثيان وجفاف في الحلق واسهال ودوخة وعدم اتزان ووذمة رئوية.
 هذا وان التعرض لمستويات فوق 500 جزء بالمليون من الغاز يؤدي الى فقدان الوعي فورا وتثبيطا لتنفس والوفاة خلال 30- 60 دقيقة.
 عند التسمم المزمن يسبب التعرض لمدة طويلة لكبريتيد الهيدروجين انخفاضا في ضغط الدم وغثيانا وفقدان للشهية والوزن واختلالا في الاتزان والتهابا في القرنية وسعالا مزمنا.
 العلاج:
أ- الاجراءات الطارئة:
 1- ابعاد المصاب عن التعرض.
 2- اجراء تنفس صناعي.
 ب_ الترياق يمكن استعمال اميل النترات أو نيترات الصوديوم لتكوين سلفثيموجلوبين ( Sulmethemglobin ) مما يؤدي الى ازالة الكبريتيد من الانسجة وقد اقترح البيريدوكسن ( Pyridoxine ) أو اليوريا باعتبارها مواد مستقبلة للكبريتيد. 

 غاز الكلور CHLORINE-Cl2 

 خواصه: غاز أصفر مخضر اللون ذو رائحة نفاذة كثافته 2.47غم/سم2 أي أنه أثقل من الهواء مرتين ونصف وينحل بالماء بسهولة ليكون حمض الهيدرو كلوريا ( HCL ) ويمكن اسالته عن طريق تخفيض درجة حرارته الى 20- 30م تحت الصفر وبذلك يسهل خزنه والتعامل معه (لابد من عملية الضغط عليه بقوة 6- 8 ضغوط جوية).
 نظرية عمله: يعتبر غاز الكلور من الغازات التي تخرب المجاري الهوائية لعملية التنفس وهو يؤدي ايضا الى تهتك أغشية الشعب الهوائية ويملأ الرئتين بكمية من السوائل التي تسبب إنسداد قنوات التنفس .
 ملاحظة: لا يجوز لك التعرض لغاز الكلور وملابسك مبتلة وقاية لك من تأثير حمض الهيدروكلوريك الكاوي عند اتحاد الغاز مع الماء على ملابسك ومن المعلوم ايضا ان غاز الكلور يؤثر على النباتات ويحول لونها الاخضر الى اللون الاصفر ويتلف أوراقها وله تأثير ايضا على المعادن لذلك يجب تنظيف السلاح والازرار المعدنية بعد التعرض لهذا الغاز لكن عند اسالته كما سبق لا يؤثر على المعادن لذلك يمكن ملؤه في خزانات معدنية
 غاز الارسين ASH3 
 الاعراض تشمل غثيان وقيء ونزيف وهو مثل غاز الفوسفين ليس له علاج ورائحته غير مقبولة تشبه رائحة البقل.
 غاز الفوسفين Phosphine Gas - PH3 
 تأثير غاز الفوسفين مثل تأثير الفسفور تقريبا وتبدآ هذه الاعراض في الحال أو بعد عدة ساعات من التعرض مصاحبا ذلك غثيان وقئ ذو اشعاع ضوئي ثم يحدث تدمير للخلايا الجسدية وخاصة خلايا الكلية والقلب والعضلات والجهاز العصبي ويكون طعم الثوم واضح في الفم مع حرقة في البلعوم وتورم في اللسان ومغص في البطن يصاحب ذلك قيئ مخضر أو مسود وفي حالات التعرض الشديدة قىء من الدم الصافي مع اسهال واذا ما بقى المصاب لما بعد اليوم الثالث حيا أصيب بمرض الصفراء (اليرقان).
خواص غاز الفوسفين: غاز سام جدا وله رائحة الثوم الغير مقبولة ويذوب الى حد ما في الماء ويشتعل في الهواء عند درجة 150م مكونا حمض الارثوفسفوريك وتكفى 1.5 دقيقة من استنشاق غاز اته لحدوث الاعراض والموت وليس له علاج.

في أكس (VX)
ويسمى أيضا غاز الأعصاب، وهو عبارة عن سائل زيتي اخضر اللون ليس له رائحة وله مفعول دائم ويعتبر من بين أكثر المواد سمية التي تم إنتاجها حتى الآن. وبإمكان مادة (في أكس) المنتقلة بالهواء ان تقتل الأحياء بغضون دقائق، ولكن امتصاصه الرئيسي يكون عبر الجلد. وهو يؤثر على الجهاز العصبي، وتشمل عوارض الإصابة غشاوة البصر، وصعوبة التنفس، واختلاج العضلات، والتعرق، والتقيؤ، والإسهال، والغيبوبة، والتشّنجات، وتوقف التنفس الذي يؤدي إلى الموت.

غاز الخردل
هو مركب كيميائي ينتمي لصنف من المركبات العضوية التي تدعى الثيولات، وهو سائل يصدر بخارًا خطرًا، ويسبب حروقًا وتقرحًا في الجلد المعرض. يؤذي غاز الخردل الجهاز التنفسي عند تنشقه، ويسبب التقيؤ والإسهال عند ابتلاعه، ويلحق أضرارًا بالأعين والأغشية المخاطية، والرئتين والجلد والأعضاء التي يتولد فيها الدم. اخطر التأثيرات الطويلة الأجل تحصل بسبب كون غاز الخردل مسببا للسرطان والتغييرات الوراثية، ولا يوجد حاليًا أي علاج له.
أستخدمته ألمانيا في الحرب العالمية الأولى عام 1917، وكذلك استخدم في غزو الحبشة عام 1936 من قبل إيطاليا، واستخدم من قبل مصر ضد اليمن الشمالية في (1963-1967). واستخدم في الحرب العراقية الإيرانية من كلا الجانبين في الفترة (1983-


1988)
غاز السارين (Sarin)

سائل أو بخار لا لون له. تشمل عوارضه، التي تتوقف على مدى التعرّض له، غشاوة البصر، وصعوبة التنفس، واختلاج العضلات، والتعرق، والتقيّؤ، والإسهال، والغيبوبة، والتشنجات، وتوقف التنفس الذي يؤدي إلى الموت. يمكن أن يؤدي التعرض الطويل له إلى الموت، كما أظهر ذلك الهجوم بغاز السارين الذي قامت به جماعة "آوم شنريكيو" عام 1995 في محطة القطار في طوكيو.
أعترف النظام العراقي السابق بإنتاج ما بين 100 و150 طناً مترياً من غاز السارين، وحوّله إلى سلاح عند تعبئته في قنابل مدفعية، وصواريخ 122 ملليمترا، وقنابل جوّية.

______________________________________________
العودة  الي                   مصادر المعلومات    مدونة   رحال     مخلوقات مدهشة     صفحات رحال     صفحات مخلوقات مدهشة
                                 بيانات الإتصال     تنويه عن رحال     كلمة   المدون      صفحتناعلي فيسبوك    البومات الصورالكاملة
رخصة المشاع الابداعيهذا المصنف مرخص بموجب المشاع الابداعي نسب العمل- المشاركة على قدم المساواة 3.0 الاصليةالترخيص 

أهلا وسهلا

رحـلات وجـولات ورسائل لا تنـتهى للعقـل والـروح وأحـيانا للجـسـد عــبر نـوافــذ الادراك المعـروفـة والمجهولة تتـخطـى المكان والـزمان تـخـوض بحـار العـلم و تـكشـف أسـرار المـعرفة حربـا علـى الظــلام والتحاقا بالنـور بحـثا عـن الخيــر والجـمـال ووصــولا الى الـحـق