الأربعاء، 12 سبتمبر، 2012

حصوات المرارة

 

غالبا تكتشف حصوات المرارة صدفة عندما يفحص المريض لأى مرض آخر أى عنما يفحص للكبد مثلا ويفاجئ بوجود حصوات بالكيس المرارى برغم أنه لم يشكو من المرارة فى يوم ونعتبر هذه الحصوات بأنها حصوات ساكنة قد يكون لها الاعتبار فى اختيار طريقة العلاج وهذه الحصوات الساكنة هى غالبية اكتشاف وجود حصوات المرارة 

وهذه الحصوات لا تسبب للمريض أية أعراض على الإطلاق فهى مستقرة فى الحوصلة المرارية وساكنة تماما ولا تتحرك من مكانها
ولكن فى بعض الحالات قد يشكو المريض من ألم مفاجىء شديد أعلى البطن يستمر ساعة أو ساعات و تصاحبه بعض الأعراض الأخرى مثل الغثيان والقىء, وهذا هو المغص المرارى ويحدث ذلك إذا تحركت إحدى الحصوات المرارية و انحشرت فى احدى القنوات المرارية الجانبية المؤدية إلى قناة الصفراء الرئيسية فانها تؤدى إلى هذا الالم العنيف الذى لا يهدء إلا بالمسكنات وغالبا يحدث فجأة وقد لا يتكرر أو قد يتكرر ولا نعلم متى يحدث لأنه غالبا غير مرتبط بالطعام ولا لأى سبب آخر وهذا المغص المرارى له اعتبارات هامة فى وسيلة العلاج و قد يحدث من نوبات المغص المرارى التهاب حاد بالحوصلة المرارية مع ارتفاع الحرارة نتيجة للتلوث الميكروبى كما قد يحدث التهاب بالبنكرياس و إذا تكررت نوبات المغص المرارى فإن هذا يؤدى فى النهاية إلى التهاب الحوصلة المرارية المزمن بل والالتهاب المزمن بالبنكرياس.
كما أنه إذا انسدت مجرى قناة الصفراء الرئيسية بالحصوات فإنها تؤدى إلى احتباس تدفق سائل الصفراء فيها و هذا بالتإلى يتسبب فى تجمع أملاح الصفراء بالدم مما يصيب المريض بالهرش , كما يحدث اصفرار بالجلد و العين نتيجة زيادة نسبة البليروبين بالدم وقد يعتقد المريض أنه مصاب بالالتهاب الكبدى وهذا غير صحيح ولا نتأكد من ذلك إلا بعد البحث والأشعة وخلافة كما أن هذه الحالة
لها الأسلوب الخاص فى العلاج
و قد يحدث إصابة المريض بالتهاب ميكروبى حاد بقنوات الصفراء يصاحبه ارتفاع شديد بالحرارة مع الإحساس بالقشعريرة أو الرعشة , و هذا ما يعرف باسم الصفراء إلانسدادية.
يوجد ثلاثة أنواع من حصوات المرارة وهى
1- حصوة الكوليسترول : و هى أكثر أنواع الحصوات المرارية انتشارا .
2- حصوة البليروبين : و تتكون من ترسب مادة البيليروبين مع الكالسيوم .
3- حصوة مختلطة : من الكولسترول و البيليروبين وبعض المواد الأخرى
ان ترسب الكولسترول فى الحوصلة المرارية على شكل بلورات صغيرة تتجمع وتلتصق لتصبح حصوة المرارة المكونة من الكولسترول. ويجب أن نكون أكثر دقة ونقول حصوة الكيس المرارى لأنه يوجد حصوات القناة المرارية الذى يختلف أعراضها و علاجها عن حصوة الكيس المرارى
ومن أهم مسببات تكوين حصوات المرارة
- العامل الوراثى حيث أن إصابة الأم أو إلأب بحصوة المرارة من أهم الأسباب فى تكوين حصوة المرارة فى الأبناء وخاصة إن وجدت أسباب آخرى مثل
- كثرة الإنجاب, فقد لوحظ أن النسبة تزيد مع زيادة مرات الحمل .
- استخدام حبوب منع الحمل أو الهرمونات الأنثوية لمدة طويلة .
- السمنة المفرطة أو زيادة الوزن عن المعدل الطبيعى .
- الإصابة بمرض السكر .
- ارتفاع نسبة بعض أنواع الدهون بالجسم
لكن بصفة عامة نجد أن السيدات أكثر عرضة من الرجال , و تزداد النسبة بدرجة كبيرة مع تقدم السن .
كيف يتم تشخيص حصوات المرارة
أسهل طريقة حاليا لتشخيص حصوات المرارة هى الفحص بالموجات فوق الصوتية للبطن , و تعتمد هذه الطريقة على ارتداد الموجات فوق الصوتية إن اصطدمت بجسم غريب ( فى هذه الحالة الحصوات ) فتظهر بوضوح على الشاشة الخاصة بالجهاز . و يمكن التقاط صورة لها على فيلم حساس بواسطة كاميرا الجهاز.
و الميزة إلاضافية للفحص بالموجات فوق الصوتية هى قدرتها على إظهار قناة الصفراء الرئيسية خاصة فى الحالات التى يكون فيها المريض مصابا بالصفراء الانسدادية , و نستطيع قياس قطرها الذى إن زاد عن المعدل الطبيعى فهذا يؤكد إصابة المريض بالصفراء الانسدادية .
و هناك وسائل أخرى يمكن رؤية المرارة بها لكنها أكثر تعقيدا و أغلى سعرا, مثل الأشعة المقطعية و الرنين المغناطيسى و منظار القنوات المرارية .
مضاعفات الحصوات المرارية
1- التهاب الحوصلة المرارية الحاد
2- التهاب الحوصلة المرارية المزمن
3- الصفراء الانسدادية و التهاب قنوات الصفراء , و هى أكثر المضاعفات خطورة .
و فى حالة التهاب الحوصلة المرارية الحاد يعتمد الطبيب على الفحص بالموجات فوق الصوتية حيث يمكنه التأكد من التشخيص بسهولة و بدون إرهاق لمريضه وهو فى مثل هذه الحالة الحرجة .
أما فى حالة الصفراء إلانسدادية فان للفحص بالموجات فوق الصوتية دور أساسى, فهى تفرق بين أسبابها العديدة و تميز بينها و بين الصفراء تنتج عن التهاب الكبد, مثل التهاب الكبد الحاد ومثل إلالتهابات الكبدية الفيروسية وأيضا التهاب الكبد المزمن وما يعقبة من مضاعفات مثل تليف الكبد .
علاج حصوات المرارة
إن طريقة علاج حصوات المرارة ليس طريقا واحدا مناسبا لجميع حصوات المرارة بل طرقا مختلفة معتمدة على وسائل مختلفة تعتمد على المظاهر المرضية للحصوات وعلى سن المريض ووظيفتة وعلى حجم الحصوات وعلى كفاءة الكيس المرارى بل على مكان الحصوة فإن كانت فى القناة المرارية فيختلف اسلوب وطريقة علاجها عن حصوات الكيس المرارى لذلك لا يمكن تقدير ذلك إلا من الطبيب المتخصص الحاذق الحريص على مريضه
قد يتسائل بعض المرضى قائلا لنفسة لمذا لا نتخلص من شر هذه الحصوات ومن آذاها فتكون الإجابة نعم لابد من التخلص منها مادام فى وجودها أذى فان لم يكن فاستئصال الكيس المرارى السليم الذى يحوى هذه الحصوات أذى لأنه ثبت أن للكيس المرارى السليم فوائد عديدة
السؤال الذى تعودنا سماعه من مرضانا هل يمكن تفتيتها والإجابة انها مختلفة عن حصوة الكلى فتفتيتها شر يؤدى إلى انسداد القناة المرارية وما يعقبها من مضاعفات
ويمكن القول بأن علاج حصوات المرارة مختلف ما بين أنه لا داعى للجراحة
أو علاجها بجراحة المنظار أو الفتح الجراحى معتمدا على رؤية الجراح وتقديره للحالة
وقد يكون العلاج بالمنظار دون الجراحة كما هو الحال فى حصوة القناة المرارية ويتم ذلك فى وقت قصير يمكن فى خلالة التخلص من مشاكل الصفراء الانسدادية من هذه الحصوة او الحصوات التى سدت القناة المرارية
يجب ان تعلم ان نوع الطعام الذي تأكليه ربما يكون له تأثير ايجابي أو سلبي على تكوين حصوات الكلى والمرارة وانت تستطيع معرفة نوع الطعام الذي يناسبك فعليك بالآتي:

-1
تفادي او الاقلال من الأطعمة المحتوية على الكالسيوم مثل منتجات الألبان وسمك الاسقمري والسلامون والملفوف والساردين والتين المجفف واللفت والبامية والحمص والتي تزيد من خطر تكوين الحصى.
-2
تفادي الأطعمة التي تحتوي على الأوكزلات مثل السبانخ والراوند والفول السوداني والشوكولاته والشاي والتي تشارك في تكوين حصوات الكلى والمرارة.
-3
قلل من البروتين مثل اللحوم بانواعها حيث اثبتت الدراسات ان حصاة الكلية تكون اكثر لدى الناس الذين يتعاطون اللحوم بشكل كبير.
-4
قلل من الملح حيث انه يشارك في تكوين الحصى ولذلك يجب تناول الاطعمة قليلة الملح.
5-
سوائل يجب الحذر منها:
ليس جميع السوائل والمشروبات لها تأثير ايجابي على علاج وتكون الحصوات حيث يوجد بعض أنواع السوائل قد تؤثر على تكون الحصوات وخصوصاً إذا احتوت هذه السوائل على مركبات ليثوجنية (Lithohenic Agents) حيث تزيد من حدوث وتكون حصوات الكلية ويأتي في مقدمة هذه السوائل القهوة والتي تحتوي على مركبات ليثوجنية وهي أملاح اليثيوم وكذلك الشاي والكحول تحتوي على نسبة من هذه المركبات التي ترتبط بتكون الحصوات.
الكوكاكولا «Cola» والمشروبات الغازية:
كما ذكرت سابقاً أن ليس جميع المشروبات ينصح بشربها للحد من حدوث حصوات الكلية وذكرنا أن بعض المشروبات قد تزيد من تكون هذه الحصوات وخاصة حصوات الكلية من نوع الأكسالات، وقد تم دراسة تأثير المشروبات الغازية التي تحتوي على كمية من الكولا (Cola) فوجد في آخر دراسة علمية ثم دراسة عينة من الأفراد (رجال ونساء) أوضحت أن هذه المشروبات يجب أن تضم لقائم المشروبات التي يجب الابتعاد عنها للحد من تكون الحصوات الكلسية حيث لوحظ أن استهلاك المشروبات الغازية تنتج عنه زيادة في الاكسلات ونقص في المقنزيم والسترات مما له تأثير على تكون حصوات الكلية.
اليك الان ملف شامل لعلاج المرارة بشكل طبيعي استخدم ما يناسبك
نعم توجد ادوية من الطبيعة لاخراج حصوات الكلى والمرارة وهي:

البقدونس Parsley
يعتبر نبات البقدونس من النباتات المدرة التي تمنع تكون حصاة الكلية، وقد أثبتت السلطات الالمانية ان عمل شاي من البقدونس بمقدار ملعقة صغيرة من الجذور الجافة للنبات لكوب من الماء الذي سبق غليه ويشرب مرتين الى ثلاث مرات في اليوم (كوبين الى 3أكواب في اليوم) كان له تأثير جيد.
وكذلك بذور البقدونس فإن لها تأثيرا على اخراج حصاة الكلى وهي مضادة للروماتيزم الا ان عدم استعمالها بحرص يسبب تأثيرا سيئا حيث ان جرعات البذور العالية سامة كما يجب عدم استخدامها من قبل النساء الحوامل او الذين يعانون من امراض الكلى.

-
الفجل الأحمر أو الأبيض البلدي: Red and white nadish :
اليوم نتحدث عن عصير الفجل الأحمر والأبيض البلدي كعلاج لآلام حصوة المرارة. وطريقة تجهيز عصير الفجل الأحمر أو الأبيض هي تنظيف الفجل تماماً من الأوساخ العالقة به بالماء النظيف ثم تؤخذ الأوراق والجذور وتقطع جميعها إلى قطع صغيرة وتوضع بعد ذلك في مفرمة اللحم وتفرم جيداً ويشرب من هذا المفروم ما مقداره 400 إلى 500 جرام يومياً مع الوجبات الثلاث ويفضل تحضير هذا المفروم أولاً بأول لكي لا يكون هناك احتمال بالتلوث البكتيري.

وان مرضى الاوربيين الذين يعانون من المرارة يشربون عصيرا طازجا من الفجل والذي يعتبرونه مضادا حيويا طبيعيا ويمكن أن يشرب وحده او مع عصير الليمون، ان الجزء المستخدم من الفجل هي جذوره الدرنية والتي تحتوي على جلوكوسلنيت والتي تنتج الزيت الطيار ومركب رفانين وفيتامين ج ويعتبر مركب رفانين هو الذي يعطي التأثير المضاد للبكتيريا لقد كتب هيرودتس في العام ( 485 425) قبل الميلاد ان العمال الذين بنوا الاهرامات في مصر كانوا يتقاضون الفجل والثوم والبصل كراتب لهم، وفي العهد الروماني القديم كان يستعمل زيت الفجل لعلاج الامراض الجلدية، وفي الصين سجل الفجل في كتاب المواد الطبية وذلك عام 659بعد وفاة المسيح كمادة مهضمة ومنشطة، وفعلا استخدم الفجل بداية من القرن السابع لعلاج سوء الهضم. ان الفجل يحرض الشهية والهضم، ويؤكل الفجل الاحمر مع السلطة كفاتح للشهية اما عصير الفجل الاسود فيستعمل كمقو وملين حيث وجد ان له تأثيرا على الامعاء وبالتالي يمتد تأثيره كمحرض لافراز الصفراء، هناك بعض التحذيرات على الفجل وهو ان بعض الناس يمكن ان يتضايقوا بعد أكل الفجل ويجب عدم استعمال الفجل من قبل الناس الذين يعانون من مشاكل معوية او من القرحات المعدية او الاثنى عشر او من الغدة الدرقية ويجب ان لا يستعمل بصفة مستمرة لمدة لا تزيد عن 3 - 4 اسابيع.

طرق أخرى : يؤخذ من رؤوس الفجل المستدير أو الطويل من دون الأغصان فقط الرؤوس تدق ومن ثم يعصر ماؤها ويشرب منه الكبار نصف فنجان والصغار يشربون منه ملعقة كبيرة ثلاث مرات باليوم ولمدة أربعة أيام فإنه نافع لذلك بإذن الله تعالى. طريقة أخرى يوضع في الخلاطة ويشرب على الريق أكبر كمية ممكنة ينزل الحصاة التي في الكلى والمسالك البوليه . طريقة أخرى يؤخذ من أغصان الفجل الأخضر ومن دون الورق ويدق ويعصر ماء الأغصان ويشرب منه فنجان قدر فنجان القهوة ثلاث مرات باليوم ولمدة ثلاثة أيام فإنه نافع لذلك بإذن الله تعالى .

بذر الكتان : هو نبات الكتان عشبي الجزء المستعمل منه البذور وقد تحدثنا عنه لعلاج الكوليسترول وكملين وغير ذلك ويحتوي بذر الكتان على الزيت من النوع الثابت وتشكل نسبة هذا الزيت في البذور 30إلى 40% وأكبر نسبة مركب في هذا الزيت هو حمض اللينولينيك حيث يشكل 36إلى 50%، 23إلى 34% حمض اللينولتيك و36% هلام و25% بروتين ويستخدم بذر الكتان أو زيت بذر الكتان لعلاج نوبات مقص حصوة المرارة وذلك بأخذ ملعقة أكل من بذر الكتان وتوضع في كوب ثم يملأ بالماء المغلي ويترك لمدة 15 دقيقة ثم يصفى ويشرب بمعدل كوب واحد بعد كل وجبة، كما يمكن استخدام زيت عصير بذر الكتان والمعروف عادة بالزيت الحار لانزال حصوة المرارة، إذا كانت صغيرة الحجم وهي تخرج عن طريق القنوات الهضمية لتخرج بعد ذلك من فتحة الشرج على خلاف حصوات الكلى والحالب والمثانة التي تخرج عن طريق البول، ويشرب من زيت بذر الكتان أربع ملاعق في وسط الوجبات الغذائية وآخر جرعة تكون عند الخلود إلى النوم أي يشرب من الزيت ملعقة واحدة مع كل وجبة والجرعة الرابعة عند النوم، ويعتبر الزيت الحار الخاص ببذور الكتان من أفضل العلاجات لاذابة حصوة المرارة لكنه يحتاج فترة طويلة قد تصل إلى ثلاثة أشهر لاذابة الحصوة واخراجها.

الهندباء : لقد نشرت الأبحاث الألمانية ان جذور نبات الهندباء له تأثير مميز على الكبد وانه ينشط المرارة لافراز الصفراء ويعتبر من أفضل الأعشاب على الاطلاق كطارد لسموم الكبد ويعمل أساساً على الكبد والمرارة لمساعدتهما في اخراج المخلفات منهما: كما انه يقوم على تنظيف الكلى واخراج سمومها.. وتعتبر جذور وأوراق الهندباء من أفضل الأدوية العشبية للمرارة حيث تعمل على عدم تكون حصاة المرارة وربما تذيب الحصوات المتكونة.. يمكن استعمال الهندبا اكلاً فهي تعتبر غذاء بالاضافة إلى كونها دواء وتوجد منها مستحضرات صيدلانية تباع في الأسواق المحلية. تنقع حوالي ثلاث ملاعق من جذور أو جذامير الهندباء بعد سحقها مع حوالي لتر من الماء وتترك لمدة حوالي 5دقائق ثم تغلى بعد ذلك لمدة 15دقيقة ويشرب منه كأس قبل كل وجبة وذلك لعلاج الكبد وكذلك المرارة حيث تمنع تكون حصى في المرارة وتفتتها إن وجدت.

الخلة البلدي او الطبية Ammi visnaga
الخلة الطبية عبارة عن نبات عشبي حولي لا يزيد ارتفاعه عن 50 سم له ثمار مركبة، وموطنه الاصلي شمال افريقيا وبلاد الشرق الاوسط وبلاد حوض البحر الأبيض المتوسط ويزرع في استراليا وجنوب امريكا يحتوي نبات الخلة البلدي خلين بنسبة 1% وفزناجين وخلول جلوكوزيدي وزيت طيار بنسبة 2،0% وفلافونيدات وستيرولات، لقد استعمل نبات الخلة من عدة قرون وذلك لتقليص آلام المغص الكلوي ولاخراج حصوة الكلية عن طريق تأثيره في توسيع الحالب، ويعتبر هذا النبات من النباتات الدستورية في اغلب دساتير الأدوية العالمية واهم تأثيراته انه مضاد للتقلص ومضاد للربو ومهدئ.

النعناع peppemint
يستعمل النعناع شعبياً لعلاج حصوة المرارة وفي بريطانيا يباع مستحضر النعناع في الصيدليات وفي بعض البقالات لعلاج حصوة المرارة ويسمى هذا المستحضر "Rowachol"

الكركم TURMERIC
سبق الحديث بالتفصيل في مقالة نشرت في جريدة "الرياض" في بداية هذا العام. ويفيد الكركم في علاج حصوة المرارةولاشك في هذا فقد عملت دراسة على مركب الكركيومين حيث درس هذا المركب على الفئران واثبت جدواه لإذابة حصاة المرارة. يقوم مركب الكركمين على زيادة سيولة الصفراء الذي من شأنه منع تكون حصى المرارة.

البقدونس Parsley
يعتبر نبات البقدونس من النباتات المدرة التي تمنع تكون حصاة الكلية، وقد أثبتت السلطات الالمانية ان عمل شاي من البقدونس بمقدار ملعقة صغيرة من الجذور الجافة للنبات لكوب من الماء الذي سبق غليه ويشرب مرتين الى ثلاث مرات في اليوم (كوبين الى 3أكواب في اليوم) كان له تأثير جيد.

القراص Stinging nettle
نبات عشبي حولي له اوراق معنقة ولا يزيد ارتفاعه عن 50سم ويغطي الأوراق شعيرات تحدث تهيجا للجلد عند ملامستها اياه، يقول التقليد ان جنود يوليوس قيصر ادخلوا القراص الروماني الى بريطانيا لاعتقادهم انهم سيحتاجون الى ضرب انفسهم بالقراص ليحصلوا على الدفء. وحتى وقت قريب كان التقريص او الضرب بالقراص علاجا شعبيا نموذجيا لالتهاب المفاصل ولا يزال القراص الى اليوم يستعمل في الطب وهو مقو ومنظف مناسب لفصل الربيع.

عصير التفاح Apple juce
تعدل الحموضة الموجودة في عصير التفاح قلوية وحموضة الدم وبالتالي تخفف من احتمال تكوين حصى في الكلية.

الخلة سائل يسأل عن فائدة الخلة في علاج الكلى والمجاري البولية، وهل لها مضار أو آثار جانبية على امراض اخرى مثل السكري والضغط وخلافه؟.. ثمار الخلة الطبية تقوم على توسيع الحالب واخراج حصوات الكلى عن هذا الطريق ولكن يجب ألا يفهم ان الخلة علاج لامراض الكلى فهي فقط تخرج الحصوات، ولا يوجد للخلة اضرار جانبية ولكن على المرضى الذين يستخدمون مضادات الذبحة الصدرية عدم استخدام الخلة اما فيما يتعلق بالسكر والضغط فليس هناك تعارض.
طريقة مفيدة في تنقية الكبد و حصوة المرارة

يعتبر الكبد من أهم أعضاء الجسم بعد القلب وهو عضو مهم لإنجاز مئات الوظائف الحيوية في جسم الإنسان لذا فإن أي ضعف في أداء وظيفتها يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض والأمراض ومن خلال هذا الموضوع نستعرض معا طريقة مفيدة وآمنه في تنقية الكبد والمرارة دون الحاجة إلى إجراء جراحي ..
من وظائف الكبد :
1-
نقل الدم : يعمل الكبد على نقل الدم من الوريد البابي إلى الدورة الدموية وعلى تخزين وتنظيم وصول الدم إلي الأعضاء وتغذية كل خلية في الجسم . ومن ذلك يتضح أن جميع أجزاء الجسم تعتمد على الدم الذي يزوده به الكبد من أجل التغذية والاستمرار في الحياة.
2- الطرح : يعمل الكبد على إنتاج وإفراز العصارة الصفراوية لإتمام الهضم وتنقية الدم حيث تقوم بطرح الأمونيا والمواد المفلترة من الدم مثل المعادن الثقيلة ، والصبغات .
3- التمثيل الغذائي ( الأيض ) : يقوم الكبد بعملية التمثيل الغذائي لكل من الكربوهيدرات
والبروتينات ، الدهون المعادن ، الفيتامينات وكذلك تصنيع وتخزين الأغذية مثل الجلوكوز والفيتامينات وإنتاج الطاقة الحرارية
4- تنقية الدم من السموم : يصفي الكبد الأجسام الغريبة من الدم .
5- الإنتاج والتصنيع : يقوم الكبد بإنتاج كل من : اليوريا ، الزلال ، الجلايكوجين وبروتينات التجلط في الدم .
6- تنظيم الهرمونات : يقلل الكبد من فعالية الهرمونات ( الزائدة عن الحاجة ) وإخراجها من الجسم عن طرية العصارة الصفراوية والبول حيث أن ارتفاع مستوى الهرمونات في الدم يؤدي إلى تعطيل وظائف الكبد ، أما تراكم الهرمونات في الأنسجة فإنه يؤدي إلى العديد من الأمراض مثل : النمو الغير طبيعي يؤدي كيس المبايض ، التهاب بطانة الرحم ، سرطان الثدي ، تضخم البروستات .
الكبد الكسولة الضعيفة :
يقوم الكبد بتنظيم العديد من الوظائف في جسم الإنسان ولذلك فإن أي ضعف أو تكاسل في أداء وظيفتها يؤثر سلبا على الانفعالات الذهنية والحالة العاطفية ، ويؤدي إلى خلل في وظائف الدم مثل النزيف ، التجلط ، النقص في تغذية أوعية الدم والأوتار ، تصلب المفاصل ، تخدر العضلات وتقلصها ، جلطة دماغية ( سكتة دماغية ) دوخه ، صداع ، طنين الأذان ، صمم ، إغماءه ، عمى ليلي ، رؤية غير واضحة ، فواق ، فتق ، إمساك ، اضطرابات في النوم مثل الأرق أو الكوابيس ، عدم الانتظام في ضربات القلب ، ذبحة صدرية ، مرض الزهايمر ، سوء الهضم لبعض الأطعمة . الكثير من الأدوية تؤذي الكبد والكلى مثل المسكنات ، ولذا ليس من المستغرب أن كثير من الناس الذين تزيد أعمارهم عن الخمسين عاما يحدث عندهم ضعف أو تسمم في الكبد ، حتى الأصحاء منهم والذين لا يستخدمون الأدوية أكبادهم تصفي الدم في كل يوم وليلة دون تنقية ، فتضعف الكبد مع مرور السنين ولا تستطيع فلترة الدم بالشكل المطلوب ويؤدي ذلك إلى الشعور بالكسل والخمول .
اختبارات الكبد الكسولة :
في الوقت الحالي لا يوجد اختبارات معملية أو تحاليل إكلينيكية يمكن من خلالها الكشف والتحقق من كسل الكبد وضعفها في أداء وظائفها حيث أن اختبار إنزيمات الكبد ارتفاع نسبتها في الدم يتبين بعد حدوث التهاب يصاحبه تمزق خلايا الكبد أما ركود وكسل الكبد فإنه لا يؤدي إلى تمزق الخلايا ولذلك لا يظهر أي ارتفاع في الإنزيمات .
العلاج الفعال للكبد الكسولة :
من وجهة نظر الطلب الصيني فإن الكبد الكسولة هي كبد غير نظيفة أو محتقنة لا تقوم بفلترة الدم فيتشبع الدم بالسموم والمخلفات وهذا يسبب نقصا في نقل الدورة الدموية للأكسجين والغذاء لتوصيلها لخلايا الجسم المختلفة وإذا استمر الحال فإن الخلايا تضعف وتشيخ فتظهر الأعراض المختلفة ، من هنا جاءت الحاجة الملحة لتنقية الكبد . إن تنقية الكبد لها دور فعال في خفض مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم بنسبة تصل إلى 30% .
المرارة وأهميتها:
تعتبر المرارة من الأعضاء المهمة في الجهاز الهضمي حيث أن العصارة الصفراء في المرارة تتركز إلى خمسة أضعاف عن طريق إزالة الماء منها وهذه العصارة لها دور هام في هضم الدهون أما عند استئصال المرارة فإن الجسم يصبح غير قادر على تخزين العصارة لتكون جاهزة عند الحاجة إليها ، ولذلك لا تتوفر لدنيا العصارة الصفراء اللازمة لهضم وجبة تحتوي على كمية من الدهون .
حصوات المرارة :
بالرجوع إلى الإحصائيات لوحظ أن معدل نصف مليون في أمريكا تجرى لهم عمليات استئصال المرارة سنويا
بسبب تكون الحصوات بها وذلك بعد شعورهم بالأعراض التالية : عدم ارتياح وألم حاد في المربع الأيمن العلوي للبطن أو فوق المعدة ، وقد ينتشر الألم إلى الصدر ، الكتفين ، الرقبة أو الظهر وقد يصاحب ذلك غازات بعد وجبة ثقيلة ، غثيان وتجشؤ وقئ أو حموضة المعدة . تعتبر بعض أنواع الأكل من المهيجات الرئيسية لأعراض تكون الحصوات بالمرارة مثل الشوكولاته ، الكافيين ، البيض ، منتجات الألبان ( خاصة البوظة ) ، المقليات .
العلاج الطبي لحصوات المرارة :
إن الطرق المستخدمة في الطب الحديث للتخلص من مشاكل المرارة عن طريق استئصالها بالجراحة تحمل العديد من المضاعفات منها بقاء الحصى في القناة المرارية وتضررها . أما استئصال المرارة عن طريق المنظار ينتج عنه تعقيدات قليلة ولكن قد يحصل نزيف ، التهاب في الصدر ، تجلط ومشاكل في الدم .
أما استخدام الأدوية لإذابة حصوات المرارة : فإنه تعمل على إذابة الحصوات الصغيرة فقط وقد تؤدي إلى حدوث إسهال ، غثيان ، ألم ، ارتفاع درجة الحرارة ، إيذاء الكبد ، وزيادة مستوى الكوليسترول في البلازما .
أما السحق أو التفتيت بالموجات الصوتية للحصوات الكبيرة فقد يصاحب ذلك إصابة العديد من المرضى لسداد القناة المرارية بأجزاء من الحصوات المتفتتة .
البديل لجراحة استئصال المرارة :
تعتبر طريقة تنقية المرارة وذلك بواسطة التذويب الكيمائي وهي مأخوذة من الطب الشعبي الأوروبي مع الحذر في حالة وجود حصوات كبيرة حيث أنها من الممكن أن تخرج وتسد القناة الصفراوية .
طريقة تنقية الكبد والمرارة :
ونستند في هذه الطريقة على طريقة ( كريستوفر هو يس ) ولقد قمنا بتجربتها على العديد من الناس وثبتت فعاليتها ونجاحها وتتبع الخطوات التالية :
اليوم الأول:
-
تناول الخضار المسلوقة ( دون إضافة أي كمية من الدهون ) طوال اليوم.
-
قبل ثلاث ساعات من النوم تناول هذا المزيج ( 3 ملاعق شاي من الملح الإنجليزي واسمه العلمي – ماغنيسيوم سلفيت- في كوب من الماء دافئ).
-
حضر كوبا من زيت الزيتون ( عصره أولى على البارد ونسبة الحموضة أقل من 1% إذا أمكن مثل زيت زيتون الجوف ) وكوبا آخر من عصير الليمون الطازج دون إضافة ماء أو سكر وقبل ساعة من النوم تناولهما بالشكل الآتي ( ربع كوب زيت زيتون + ربع كوب الليمون ) وبعد كل ربع ساعة كرر العملية حتى يتم شرب الجزء الأخير من المزيج
-
يجب الذهاب إلى النوم مباشرة ( على الجانب الأيمن ) .
*
زيت الزيتون يقوم بتنبيه الكبد إلى إنتاج العصارة التي تمر من خلال المرارة لدفع الحصوات خارجها ، ويساهم عصير الليمون في تقلص المرارة .
اليوم الثاني :
1-
في الصباح اشرب لترا واحدا من الماء الدافئ المفلتر ( يضاف عليه عصير ليمون بمقدار ليمونه واحدة ) .
2-
كرر شرب كأس من الماء الدافئ الممزوج بالملح الإنجليزي .
3-
تناول الخضار المسلوقة أو حساء الخضار الرقيق ( بدون إضافة أي كمية من الدهون ) بعد ذلك سوف تبدأ حصوات المرارة بالخروج – بأحجام مختلفة – عن طريق البراز ، ويكون لونها أخضرا غامق في الغالب أو أسودا أو بنيا ومن النادر أن يكون لونها أحمر ، مع العلم أنها حصوات وليست من بقايا الطعام ويمكن تجميعها في سلة من البلاستك تحتوي على فتحات منخلية صغيرة ، وإذا أردت الاحتفاظ بها فيمكن وضعها في زجاجة صغيرة وتخزن في مجمد الثلاجة ( الفريزر ) .
ملاحظة هامة :
1-
قبل عمل التنقية يفضل إجراء تصوير للمرارة بالأشعة الصوتية للتأكد من أن حجم الحصوات ليست كبيرة بحيث يسهل إخراجها .
2-
الإسراع في النوم أو الاستنقاء بعد عملية الغسيل يسهل من خروج الحصوات – بإذن الله .
3-
التنقية يجب أن تكرر كل شهر أو شهرين إلى أن يتم إزالة جميع الحصوات .
4-
من الممكن أن تتكون الحصوات مرة أخرى لذلك يفضل عمل التنقية مرة أو مرتين سنويا .
5-
إذا علقت الحصوات في طريق خروجها . هذا يحدث نادرا ، قد تعلق الحصوة في طريق خروجها خاصة في القناة الصفراوية ويصاحب ذلك ألم أقل حدة وتظهر أعراض مختلفة مثل اصفرار الجلد والعينين وارتفاع إنزيمات الكبد وفي هذه الحالة لا بد من عمل الأتي :
أ‌) قبل النوم بثلاث ساعات اشرب ( 3 ملاعق شاي من الملح الإنجليزي في كوب ماء دافئ ) وهو يساهم في استرخاء القناة الصفراوية ومن ثم خروج الحصوات العالقة .
ب‌) قبل النوم بساعة كرر عملية الغسيل مرة أخرى ( زيت زيتون + عصير ليمون ) .
ج) إذا لم يتحسن وضعك الصحي يجب عليك الذهاب إلى المستشفى فورا .
6-
عندما تشعر بالغثيان أو القئ يمكنك أن تشرب كمية قليلة من عصير الأناناس ، حيث أنه يخفف هذه الأعراض .
7-
إذا وجدت صعوبة في تناول زيت الزيتون مع عصير الليمون يكمن زيادة مدة الانتظار إلى 20- 25 دقيقة بدلا من ربع ساعة .
8-
تناول زيت الزيتون مع عصير الليمون بواسطة ( المزاز ) قد يخفف من القشعريرة .
9-
يمكن استبدال الماء بأي عصير طازج لإذابة الملح الإنجليزي في حالة عدم استساغته .
أخيرا :
هذه المادة استندت على العديد من التجارب الناجحة وليس هناك دراسات علمية عملت لتقييمها – حسب علمنا وفي كل الأحوال ننصحكم باستشارة طبيب قبل عمل التنقية ...

والله ولي التوفيق ،،،،
د/ توفيق عبدالله الفريح استشاري صيدلي
كيف تتكون حصوات المرارة؟
العصارة الصفراوية الموجودة داخل كيس المرارة عبارة عنسائل مذاب فيه عدد من الأجسام الصلبة تمام مثل السكر أو الملح المذاب في الماء وهذه الأجسام الصلبة هي الكلسترول والأملاح الصفراوية والصبغات الصفراوية. فإذا زاد تركيز أو كمية هذه الأجسام الصلبة فإنها تترسب وتتجمع مكونة حصوات تماما عندما كماترى حبات السكر قد ترسبت في أسفل كوب الشاي عندما تكون الكمية كثيرة. وفي الحالةالطبيعية فان هذه الأجسام لا تترسب ولا تكون حصوات ولكن في حالة زيادة كمية هذهالأجسام فان ذلك يؤدي إلى تكون حصوات المرارة.

فما هي الأسباب التي تؤدي إلى زيادة تركيز هذه المواد وبالتالي ظهور حصوات المرارة؟
1.
قلة ميوعة العصارة الصفراوية وزيادة كثافتهابسبب قلة شرب السوائل أو زيادة احتباسها في المرارة بسبب وجود بطء أو قلة فيالتفريغ المنتظم والسريع للمرارة.
2.
إصابة القنوات التي تنقل العصارة الصفراويةمن الكبد إلى الأمعاء ببعض البكتريا مثل بكتريا الاشيرشيا كولايEscherichia coli , أو ببعض الطفيليات.
3.
الأمراض التي يزيد فيها تكسر خلايا الدمالحمراء تؤدي إلى زيادة نسبة الإصابة بحصوات المرارة نتيجة لزيادة الصبغاتالصفراوية ، إحدى المواد التي تنتج عن تكسر الخلايا الحمراء.
العوامل المساعدةللإصابة بحصوات المرارة
1.
تصيب حصوات المرارة عادة النساء أكثر منالرجال.
2.
تزداد الإصابة بحصوات المرارة في ما بعد سنالأربعين.
3.
يزداد ظهور حصوات المرارة عند ذوي الوزن الزائدمقارنةبالناس ذوي الوزن الطبيعي.
4.
حبوب منع الحمل التي يزيد فيها تركيزالاستروجين تزيد من فرص الإصابة بحصوات المرارة.

أعراض وعلامات حصوات المرارة
نستطيع تقسيم الصورة الإكلينيكية لحصوات المرارة إلى أربعة أقسام:
1.
عدم وجود أعراض وعلامات
كثير من الناس قد يكون لديهم حصوات بالمرارة دون أن تسبب لهم أي مشكلات صحية ولا يتم اكتشاف وجودها إلا أثناء الفحص بموجات فوق الصوتية أو بأشعة اكس للبطن لأسباب أخرى مثل أمراض البطن الأخرى.

2.
أعراض وعلامات خفيفة
ألم خفيف بين الحين والآخر في المنطقة اليمنى أعلى البطن مع أعراض مثل عدم الارتياح للأطعمة ذات المحتوى الدهني وزيادة انتفاخ البطن مباشرة بعد الأكل والإحساس بالشبع المبكر والغثيان الخفيف.

3.
حالة التهاب المرارة الحاد
وفي هذه الحالة تؤدي حصاة المرارة إلى التهاب حاد بالمرارة حيث يكون هنالك ألم شديد وغثيان وقيء شديد وحرارة.

4.
حالة التهاب المرارة المزمن
وهو يشبه إلى حد ماء الأعراض والعلامات في الحالة الثانية ولكن الأعراض والعلامات تكون أكثر بروزا وتوجد علامات الالتهاب المزمن في المرارة.
كيف يتم تشخيص حصوات المرارة؟

يعتبر جهاز فوق الموجات الصوتية (السونار ) الجهاز المناسب لتشخيص حصوات المرارة ذلك لان حصوات المرارة لا تظهر بأشعة اكس العادية.

مضاعفات حصوات المرارة
1.
التهاب المرارة الحاد والمزمن
2.
انتقال الحصاة إلى القناة الناقلة للصفراء من الكبد إلى الأمعاء مسببة انسداد هذه القناة وبالتالي ظهور الاصفرار الانسدادي أو التهاب غدة البنكرياس الحاد أو المزمن.
3.
قد تكون حصاة المرارة سببا في تجمع الصديد في المرارة أو انفجار جدارها.

طريقة العلاج تعتمد علي نوع ودرجة المضاعفات المصاحبة لها كالتالي :

1 )
اكتشاف حصي المراره بالصدفة :
لان في هذه الايام يكثر اجراء فحص سونار للبطن لأسباب عديدة يكثر بالتالي اكتشاف وجود حصي المرارة . وجودها بحد ذاته لا يشترط حتمية ازالتها وانما يجب علي المريض والجراح ان يتأكد ان الاعراض التي من أجلها عمل السونار ممكن ان تفسر بسبب الحصي بالمرارة. اذا كان اكتشافها بمحض الصدفة الصرفة فلا يتوجب استئصال تلك المرارة المحتوية علي حصي ولا تعطي اي عرض .

2 )
التهاب المرارة الحاد
بعد ان يثبت التهاب المراره بالفحص العيادي والسونار فينصح ان تستأصل المرارة بالمنظار خلال خمس ايام من بداية الاعراض واذا كانت الاعراض اكثر من خمس ايام يفضل الاعتماد علي المضادات الحيوية فقط. لان بعد خمس ايام من بداية الالتهابات فأن هذة الالتهابات تؤدي الي التصاقات المرارة والكبد بالاحشاء ( خصوصا الاثني عشر ) مما يرفع من نسبة الخطورة للعملية واحتمال المضاعفات بعد العملية واحتمال الحاجة لاستكمال العملية بفتح البطن بدلا من المنظار.

3 )
اعراض خفيفة او التهابات مزمنة
علاجها هو استئصال المرارة بالمنظار . وهنا اود الاجابة علي سؤال شائع : هل استئصال المرارة ضرورى ولماذا لا تفتت المرارة ؟؟

والجواب هنا ان : حصي المرارة ناتج من ان المرض بالمرارة نفسها فهي لا تعمل بشكل سليم وان طريقة تخزينها للعصارة الصفراوية تؤدي الي تكوين حصي , فاي طريقة تتعامل مع الحصي لوحدها لم تعالج العضو المريض نفسه وبذلك سوف يعاد تكوين حصي جديدة . الامر الاخر ان بعكس حصي الكلي , حصي المرارة لا يحتوي علي كالسيوم باستطاعتنا تفتيته وانما اغلبها تخثر بالكوليسترول.

4 )
انسداد القنوات المرارية
والتي تسبب ارتفاع بأزيمات الكبد وتشخص بالسونار فيجب ان تزال حصي القنوات المراريه ( بمنظار القنوات المرارىة ) اولا ثم تستئصل المرارة بجراحة المنظار

5 )
التهاب البنكرياس
عندما يشكو المريض من التهاب البنكرياس ويتواجد حصي بمرارته فننصح باستئصال المرارة بجراحة المنظار بعد ان يشفي المريض من التهاب البنكرياس خلال تواجده بالمستشفي وقبل مغادرته لان احتمال رجوع الالتهاب 40 % من الحالات . والتهاب البنكرياس يعتبر من الامراض الشديدة بنسبة خطورة علي الحياة لا تقل عن 10 %

مقال عن الدكتور / ابراهيم العنزي
علاج حصى المرارة
وهذه طريقة الدكتورة شي نان في علاج حصا المرارة ويمكن ان يستفاد منها حتى لمن لايعانون من هذا المرض ولمن لديهم ضعف في الكبد, لأن الكبد والمرارة ترتبط ارتباطا وثيقا ببعضهما ويمكن ان يسفاد من هذه الوصفة لتنظيف المرارة من وقت لاخر . وللتوضيح فأن اعراض حصاة المرارة هي الشعوربلانتفاخ بعد تناول وجبة ثقيلة وان المريض يشعر انه لايستطيع هضم الطعام ويكون المرض اكثر خطورة اذا شعر المريض بألم في منطقة الكبد.
1.
لأول خمسة ايام ، تأخذ اربعة اكواب من عصير التفاح كل يوم. أوتأكل أربعة أو خمسة تفحات ، حسب ما تفضله.
(
عصير التفاح يلين الحصاه). وخلال الخمسة ايام تناول الطعام بشكل طبيعي.
2.
وفي اليوم السادس لا تأخذ أي عشاء.
3.
في 6 مساء ، خذ ملعقه من ابسوم الملح (كبريتات المغنيزيوم) مع كوب من الماء الدافئ.
4.
في الساعة 8 ، تكرار نفس الشي. (كبريتات المغنيسيوم يفتح قنوات المراره).
5.
في الساعة 10 مساء ، تأخذ نصف كأس زيت الزيتون (او زيت السمسم) مع نصف كأس عصير الليمون الطازج. يخلط المزيج جيدا ثم يشرب. (الزيت يسهل مرور الحصى).
وفي صباح اليوم التالي ، سوف تخرج الحجارة.
حتى إن كنت لا تعاني من حصى المرارة، فإنه ينصح القيام بهذا العلاج بين فترة وأخرى لتنظيف المرارة.
(
كوب واحد = 250 مل , نصف كوب ليمون = ثلاث ليمونات تقريبا).
حصوات المرارة والكلى والتهابات المسالك البولية تصيب الكثير من الناس وان ما تعانيه من ترسبات والتهابات ، عليك بكثرة شرب الماء 16 كاس يوميا ، خذي مقدار قبضة من البقدونس واخرطيها وضعيها في ماء سبق غليه 10 طقائق ثم صفيها واشربي يوميا 3 كاسات ممكن تحليه بالعسل ليستساغ الطعم ، شواشي الذرة ( شعر الذرة) تفيد بوضعها في ماء سبق غليه وبنفس الطريقة ، يلزمك خلط كيلو عسل + 100 جم حبة سوداء وتؤكل في 3 ايام اذا لم تعاني من السكر
ومن الاعشاب التي تفيد في تنظيف المرارة وانزال اي حصوات
-
زيت بذر الكتان الحار شربا ملعقة كبيرة 3 مرات باليوم
-
لحرقة البول والمثانة اشرب الزنجبيل مخلوط بالحليب والعسل على الريق يوميا
-
الفجل الاحمر والابيض ، خذي 400 من الفجل الاحمر والابيض مع الورق واغسليه جيدا وضعيه في الخلاط او مفرمة اللحم يكون افضل ، تناولي الكمية مع ثلاث وجبات لمدة اسبوع مع وجباتالطعام يعني قسمي الكمية 3 اقسام فانه غاية
-
الهندباء مفيدة جدا تناولي الاوراق مع السلطات باستمرار
-
الخلة البلدي : تعمل على توسيع مجاري المسالك البولية والمرارة
-
الحلبة تخلط مع البابونج والشمر لمعالجة الالتهابات
-
شواشي الذرة مفيدة شربا ونفيعا كما يفيد زيت الخردل ونقيعه لتفتيت الحصى
-
زيت الزيتون: تناولي 2 ملعقة زيت زيتون علىالريق مع العسل فانه غاية لتسهيل خروج الترسبات والحصى
-
النعناع مع السلطات
-
الكركم مع العسل جيد
-
اشرب الكمون المطحون مع زيت الزيتونفنجان مرتان يوميا لتذويب الحصوات
-
عصير التفاح فهو غاية تناول كاس من عصير التفاح ثلاث مرات يوميا لتليين الحصوات لمدة خمسةايام وفي اليوم السادس لا تتعشى واشرب كاس ماء فاتر مع ملعقة كبيرة ملح انجليزي في المساعة 6 مساء وكرر نفس المشروب في الساعة 8 مساء وفي الساعة العاشرة اشرب مقدار عصير 3 ليمونات صفر مع مقدار ذلك عسل ولا تتعشى فان الله سبحانه وتعالى شافيك ومخرج الحصوات

هذا العلاج نفسه مفيد لاخراج حصوات الكلى
على المريض الاستعانة بالله وكثرة الذكر والدعاء في الثلث الاخير من الليل فان الله هو الشافي المعافي
فاصولياء adzuki الجافّة
كمية من الماء للسلق
وعاء زجاجي كبير
اغلي الماء على درجة حرارة متوسّطة. قومي بإضافة 2 ملاعق من الفاصوليا الجافة إلى الماء المغلي.
غطّي القدر، اتركي الغطاء مفتوحا قليلا لكي يخرج البخار، ويعود الماء إلى الغليان.
خفّضي الحرارة واغلي الفاصوليا حتى يبقى نصف كمية الماء تقريبا.
ضعي القدر جانبا واسمحي للماء بأن يبرد. صفي الفاصولياء من الماء بصبّ الماء في وعاء كبير مع غطاء ملائم. قومي بأكل الفاصوليا إذا رغبت، ما يهمنا هو السائل.
اشربي كوبا مليئا ودافئ من الماء المغلي كلّ 2 إلى 3 ساعات على معدة فارغة. يجب أن تلاحظ اختلافا خلال 24 ساعة، شاي فاصوليا adzuki سيذوب الحصى بسرعة ويسمح لجسمك بالتخلص منها بسهولة.
النصائح والتحذيرات:
يفضل استشارة الطبيب حول أعراض الحصى خصوصا إذا لم يظهر أي تحسن بعد 24 ساعة.
المصادر :

أهلا وسهلا

رحـلات وجـولات ورسائل لا تنـتهى للعقـل والـروح وأحـيانا للجـسـد عــبر نـوافــذ الادراك المعـروفـة والمجهولة تتـخطـى المكان والـزمان تـخـوض بحـار العـلم و تـكشـف أسـرار المـعرفة حربـا علـى الظــلام والتحاقا بالنـور بحـثا عـن الخيــر والجـمـال ووصــولا الى الـحـق